لوكاشينكو يهدّد الغرب: أصدرتُ أوامر باستهداف عواصمهم

بعد أكثر من أربعة أشهر على بدء الحرب على أوكرانيا، هدّد حاكم جمهورية بيلاروس السوفيتية السابقة، ألكسندر لوكاشينكو، الموالي لروسيا، الغرب تهديداً صريحاً.

وقال لوكاشينكو، اليوم السبت، في خطاب ألقاه بمناسبة عيد استقلال البلاد، إنه إذا وقع هجوم على بيلاروس، فإن بلاده سترد على الفور.




وذكر لوكاشينكو، البالغ من العمر 67 عاما: “قبل أقل من شهر أصدرت أوامر لوحدات القوات المسلحة باستهداف ما يمكن تسميته الآن بمراكز اتخاذ القرار في عواصمهم”.

لم يشرح لوكاشينكو بالضبط ما الذي يقصده بهذا.

وأضاف لوكاشينكو قائلا: “لا تلمسنا – ولن نلمسك”.

وبغض النظر عن حقيقة أن روسيا نفسها هاجمت أوكرانيا، فإن موسكو وحليفتها مينسك تقدمان نفسيهما مرارا وتكرارا كضحايا لسياسات يفترض أنها معادية من قبل الغرب، وحلف شمال الأطلسي (ناتو) على وجه الخصوص.

ومنذ نهاية شباط/ فبراير كانت هناك مخاوف من أن تنضم بيلاروس رسمياً إلى الحرب إلى جانب روسيا.

اعترف لوكاشينكو بالفعل أنه في الأسابيع الأولى من الحرب تم إطلاق صواريخ روسية على أوكرانيا من الأراضي البيلاروسية.

وفي قمته، التي استمرت يومين في مدريد، قرر حلف شمال الأطلسي تعزيز الجناح الشرقي بشكل كبير، وبدء عملية قبول انضمام فنلندا والسويد إلى عضويته.

ثم أعلن رئيس الكرملين فلاديمير بوتين أنه يريد الرد على النشر المحتمل لجنود حلف شمال الأطلسي في فنلندا بنشر قوات روسية أيضا.