ألف يوم على اعتقاله.. دعوات للإفراج عن الناشط المصري علاء عبد الفتاح

دعت منظمة العفو الدولية في بيان، الجمعة، إلى إطلاق سراح، علاء عبد الفتاح، المعتقل البارز في مصر، والذي يمر ألف يوم على اعتقاله السبت.

وعلاء عبد الفتاح من الشخصيات البارزة في “الثورة” التي أنهت عهد الرئيس الراحل حسني مبارك عام 2011، وهو مضرب عن الطعام منذ 2 أبريل.




ودين عبد الفتاح، المعارض الشرس لنظام الرئيس عبد الفتاح السيسي، في نهاية عام 2021 بالسجن خمس سنوات بتهمة “نشر أخبار كاذبة”.

ومنذ اعتقاله في سبتمبر 2019، لم يتمكن، بحسب أسرته، من النوم على مرتبة أو تسلم كتب إلاّ الشهر الماضي عندما نُقل إلى سجن وادي النطرون الذي بني حديثا في شمال غرب القاهرة.

وكتبت المنظمة غير الحكومية المدافعة عن حقوق الإنسان في بيان “غدا يمر 1000 يوم على اعتقال علاء عبد الفتاح ومحاميه محمد بكر ظلما”.

وطالبت المنظمة السلطات المصرية بالإفراج عن الناشط ومحاميه، كما طالبت السلطات البريطانية بـ “استخدام جميع الوسائل المتاحة” لـ “زيارة” عبد الفتاح، الذي حصل أثناء احتجازه على الجنسية البريطانية، و”إطلاقه”.

وأكدت وزيرة الخارجية البريطانية، ليز تراس، الثلاثاء، “العمل بجهد” من أجل إطلاق المعارض البريطاني-المصري، مؤكدةً أنها ترغب بمناقشة قضيته مع نظيرها المصري سامح شكري.

وقالت نائبة مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية، آمنة القلالي، في البيان إن “السلطات المصرية تعلم أن علاء رمز للمقاومة والحرية … اعتقاله الجائر يبعث برسالة واضحة للنشطاء الآخرين ويلقي بظلاله على الاستعدادات لمؤتمر الأمم المتحدة للمناخ الذي تستضيفه مصر هذا العام”.

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش انتقدت عقد مؤتمر الأمم المتحدة المقبل حول تغير المناخ في مصر، ووصفته بأنه “مكافأة للسلطة القمعية” للرئيس السيسي.

وتتعرض مصر باستمرار لانتقادات على خلفية سجلها الحقوقي وتضم أكثر من 60 ألف سجين رأي وفق منظمات غير حكومية.