دريان: لا احد يستطيع ان يهمش السنة في لبنان

طمأن مفتي الجمهورية الشيخ عبداللطيف دريان الى “أهل السنة والجماعة في لبنان بخير رغم كل ما يتعرضون له من أزمات متلاحقة وسيبقى دورهم ومكانتهم وموقعهم الشعبي والدستوري والأساسي في المجلس النيابي وفي الحكومة ورئاستها في الدولة اللبنانية”، معلنا ان “دار الفتوى المؤتمنة على الوجود والتاريخ والعقيدة لما فيه مصلحة المسلمين واللبنانيين جميعا مواقفها ثابتة وصلبة لا تزعزعها التحديات وستواجه بقوة وحزم كل الأفكار والطروحات المريبة والمشاريع المشبوهة التي تنال من الشريعة الإسلامية السمحاء، فلن تسمح بتشريع المثلية الجنسية ولا بتمرير مشروع الزواج المدني المخالف للدين الإسلامي ولكل الشرائع، ويخالف أيضا أحكام الدستور اللبناني في ما يتعلق بوجوب احترام قانون الأحوال الشخصية المعمول به في المحاكم الدينية العائدة للبنانيين في المادة التاسعة منه، هذه ثوابت دار الفتوى والمسلمون جميعا في لبنان

موقف دريان جاء خلال الحفل الختامي والتكريمي للفائزين في “مسابقة نزار وسهام شقير القرآنية” الذي اقامته جمعية “الإرشاد والإصلاح” ومؤسسة” أسامة شقير الخيرية”، في قاعة مؤسسات محمد خالد الاجتماعية التابعة لدار الفتوى، برعاية مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان وحضور الرئيس فؤاد السنيورة، النائب نبيل بدر، الوزير السابق خالد قباني، محافظ جبل لبنان محمد مكاوي، أمين الفتوى في الجمهورية اللبنانية الشيخ أمين الكردي وممثل سفير المملكة العربية السعودية وليد بخاري، ورؤساء جمعيات وهيئات ومركز إسلامية وعلماء وإعلاميين وعائلة شقير وشخصيات.