محذرا “حزب الله” من دفع “ثمن باهظ”.. غانتس: إذا لزم الأمر سنسير مرة أخرى الى بيروت وصيدا وصور”!

حذر وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، الأربعاء، من عملية “قوية ودقيقة” في لبنان، مؤكدا أن حزب الله “سيدفع ثمنا باهظا” في حال تهديد مواطني إسرائيل.

وقال غانتس إنه “إذا لزم الأمر منا القيام بعملية في لبنان، فستكون قوية ودقيقة. وستكلف مبعوث إيران؛ حزب الله ثمناً باهظاً وكذلك دولة لبنان. في مواجهة أي تهديد لمواطني إسرائيل، لن تكون أي بنية تحتية تستخدم لإلحاق الأذى بنا تحت الحصانة”.




وأضاف غانتس، خلال كلمة له في منطقة كريات شمونة في الذكرى الأربعين “لسلام الجليل”، أن “جبهتنا الداخلية على قدر من الاستعداد من خلال حماية وتعزيز الصلة والتنسيق بين الجيش ورؤساء السلطات والسكان. نحن جاهزون للمعركة، وإذا لزم الأمر سنسير مرة أخرى إلى بيروت وصيدا وصور”.

وأوضح الوزير الإسرائيلي، أن بلاده “لا تريد حرباً، ونحن مستعدون للسير بعيداً جداً على طريق السلام والتسوية مثل الحدود البحرية بيننا وبين لبنان والتي يجب أن تنتهي بشكل سريع وعادل. بالنسبة للاقتصاد اللبناني الذي يحتضر، سيكون هذا بمثابة نسمة من الهواء النقي للتنفس، وأتمنى أن يكون أيضاً خطوة مهمة في تعزيز الاستقرار في المنطقة”.

وأشار غانتس إلى أن “صراعنا ليس مع مواطني لبنان، الذين مددنا أيدينا لهم عدة مرات، بما في ذلك في العام الماضي. هناك طرق للسير قدماً، يجب أن يتحلى الجانب الآخر بالشجاعة لبدء السير قدماً”.

وفي بداية شهر يونيو الجاري، كشف الجيش الإسرائيلي النقاب عما وصفه بـ”موقع استطلاع أمامي” جديد لحزب الله لجمع الاستخبارات على الحدود اللبنانية “يعمل تحت غطاء”.

وأوضح بيان للجيش أن موقع الاستطلاع الجديد أقامه حزب الله بهدف جمع الاستخبارات على الحدود، تحت غطاء جمعية “أخضر بلا حدود”.

وأضاف أن نشطاء حزب الله يعملون بهذا الموقع، بغطاء على أنهم نشطاء الجمعية، وقد “تم توثيقهم، ويتم كشف صورهم كدليل آخر على الانتهاك الصارخ للقرارات الدولية”.