لجنة الكونغرس: ترامب أول رئيس أميركي حاول الاحتفاظ بالسلطة رغم الخسارة

اعتبر رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي، آدم شيف، الثلاثاء، أن حالة الرئيس السابق دونالد ترامب، هي الأولى في تاريخ الانتخابات، التي أراد فيها الخاسر أن يتمسك بالسلطة.

وقال شيف خلال وقائع رابع جلسات الاستماع التي تجريها لجنة التحقيق في أعمال الشغب التي اندلعت في السادس من يناير 2021، عندما اجتاح أنصار الرئيس السابق الكونغرس يوم المصادقة على فوز الديمقراطي جو بايدن، إنه “عندما رفض المسؤولون في الولايات إعادة فرز الأصوات بدأ الرئيس السابق دونالد ترامب بالضغط عليهم”.




وجاءت تصريحات شيف، فيما صرح أحد مسؤولي ولاية أريزونا في الجلسة أن “محامي الرئيس السابق طلب مني القيام بأمور تخالف القسم الدستوري”.

وأضاف “لم تقدم لي أي أدلة تثبت وقوع تزوير في الانتخابات”، مؤكدا أن “القول إنني أخبرت الرئيس السابق بأنه فاز بالولاية مجرد كذب وافتراء”.

وكان ترامب بدأ حتى قبل إجراء الانتخابات الحديث عن إمكانية تزوير. ومنذ هزيمته لم يكف عن الدفاع عن نظريته بأن الانتخابات الرئاسية “سرقت” منه.

وقالت نائبة رئيس لجنة التحقيق في اقتحام الكونغرس، ليز تشيني، الثلاثاء، إن “ترامب استمر في الضغط على حكام الولايات لتغيير نتائج الانتخابات”، مضيفة أنه “لا يمكن أن نسمح لأميركا أن تصبح دولة نظريات المؤامرة والعنف”.

وتتألف اللجنة البرلمانية من 7 ديموقراطيين وجمهوريَّين، وسبق أن عقدت جلسات استماع لأكثر من ألف شاهد بينهم ابنة ترامب، إيفانكا، وابنه دونالد ترامب الابن، لكشف وقائع ما حصل وما فعله ترامب قبل الاقتحام وخلاله وبعده.