نجوم ميشلان تتوج مطاعم في دبي للمرة الأولى

أصبحت دبي الثلاثاء أول مدينة في الشرق الأوسط تضم مطاعم مدرجة في لائحة ميشلان بعد دخول 69 من مطاعمها الفاخرة والمتواضعة على حد سواء في الدليل الفرنسي الشهير.

ويتم منح نجوم ميشلان للمطاعم وفقا لمجموعة من المعايير كجودة المنتج، وإتقان فنون الطهي، وشخصية شيف المطبخ، وطريقة تقديم الطعام وغير ذلك من الخدمات.




وتفقد مفتشو الدليل على مدى أشهر “المطاعم الأكثر أناقة وفخامة التي يديرها طهاة مشهورون عالميا، كما الحانات الصغيرة البسيطة التي يديرها سكان محليون”، حسبما قال مدير دليل ميشلان غويندال بولينيك في بداية احتفال أقيم في دار أوبرا دبي.

وصرح قائلا “إنها لحظة تاريخية لدبي ولدليل ميشلان”، كون المدينة الخليجية الثرية أولى محطات الدليل في الشرق الأوسط. ودخل تسعة وستون مطعما في القائمة المرموقة، حيث تقدّم مجموعة متنوعة من المأكولات من الإيطالية إلى اليابانية والعربية والفرنسية والهندية وغيرها.

وحصل تسعة من هذه المطاعم على نجمة واحدة، فيما حصل اثنان آخران على نجمتين. وتحدد ميشلان نجمة واحدة بأنها “طبخ عالي الجودة، يستحق الالتفاف”؛ ونجمتان تعني “طبخا ممتازا، يستحق الزيارة”؛ وتمثل النجوم الثلاث “مطبخا استثنائيا، يستحق رحلة خاصة”.

◙ تسعة وستون مطعما دخلت ضمن القائمة المرموقة وتقدّم مجموعة متنوعة من المأكولات من الإيطالية إلى اليابانية والعربية والفرنسية والهندية

وقال المؤسس والشريك في مطعم “ذي أرتيزان” الذي دخل الدليل فراس فواز “أعتقد أن دليل ميشلان يغير قواعد اللعبة بما أننا أصبحنا على مستوى دولي، ما يدفعنا إلى بذل كل ما نستطيعه لتقديم شيء مغاير”. وإلى جانب تصنيفات النجوم المرغوبة بشدة، شمل الاختيار أيضاً فئة “بيب غورمان” الشهيرة، وهي جائزة تُمنح للمؤسسات التي تقدم وجبات ذات قيمة جيدة بأسعار مقبولة.

وتم إنشاء دليل ميشلان في عام 1900 من قبل الأخوين أندريه وإدوار ميشلان، وهو مرجع لمحبي الطعام في كل أنحاء العالم. وبدأ تأثير ميشلان في المطبخ الحديث بمختلف بلدان العالم، بعد أن اشترى الشقيقان مصنعا للمطاط متخصصاً في منتجات المعدات الزراعية عام 1889.

وأثناء تشغيل هذا المصنع، ظهر راكب دراجة يحتاج إلى إصلاح إطار العجلة. وأدى الإحباط من محاولة إصلاح الإطار الذي كان ملتصقاً بالعجلة المعدنية للدراجة إلى فكرة تصنيع إطار هوائي يمكن إزالته وتركيب غيره في حال التلف. وبحلول عام 1895 تطوّر العمل ليصبح أول مصنع ينتج إطارات هوائية في التاريخ.

وعمل الأخوان على تعزيز مبيعات العجلات الهوائية التي ينتجها مصنعهما في فرنسا، حيث لم يكن هناك يومها سوى 2200 سيارة فقط في البلاد، كما لم يكن هناك الكثير من الطرقات ومحطات البنزين، لذلك أطلقا دليل ميشلان، مسلطين الضوء على أهم الفنادق ومحال صيانة السيارات ومحطات البنزين في جميع أنحاء فرنسا.

ومع نمو نشاط المصنع، نما الدليل الذي انتشر خارج فرنسا ليصبح مشهورا جداً، وبدأت ميشلان في فرض رسوم عليها. وفي عام 1926 تمت إضافة المطاعم الفاخرة إلى الدليل، كما تم منح أول تصنيفات نجمة ميشلان في وقت لاحق من ذلك العام. وفي عام 1931 تم توسيع نظام التصنيف ليصبح تصنيف ميشلان من فئة ثلاث نجوم الذي نعرفه اليوم حيث يتباهى من يحصل عليها من الطهاة في جميع دول العالم.

ومع أكثر من 7.2 مليون سائح العام الماضي، تضم الإمارات التي تسكنها غالبية كبرى من الأجانب، الآلاف من المطاعم التي تقدم مجموعة متنوعة من المأكولات.

وقال الرئيس التنفيذي لدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي عصام كاظم “إنها لحظة فخر”. وأضاف أن وصول دليل ميشلان إلى مدينته بمثابة تقدير للجنسيات المختلفة التي “تضع خبرتها وخلفيتها وثقافتها في كل لقمة طعام