سلامة: قرارات الدولة الخاطئة سبب الأزمة المالية.. قطاع الطاقة أخذ ما قيمته 24 مليار و537 مليون دولار منذ 2010

أكد حاكم مصرف لبنان رياض سلامة ان اموال مصرف لبنان تراجعت مليارين ومئتي مليون دولار منذ بداية العام 2022 .

وقال سلامة في مقابلة مع برنامج “حوار المرحلة” عبر lbci إن الاموال صرفت بين منصة صيرفة والتعاميم 161 و158 وبين تمويل البنزين وحاجات الدولة.




اضاف: “قطاع الطاقة أخذ من “المركزي” ما قيمته 24 مليار و537 مليون دولار في الفترة الممتدة ما بين العامين 2010 و2021″.

وتابع سلامة: استطعت وبمساعدة المسؤولين في المركزي تأمين الثبات والإطمئنان للبنانيين على مدى 27 سنة كما استطعنا تنفيذ خطط عدّة على مر السنين منها خطة الإسكان التي أمّنت 175 ألف مسكنز

ولفت: لم أتصور أن يقوم البعض بـDefault، أو محاولة تسكير البنوك وتحويل الاقتصاد إلى cash economy، ولدي رسم بياني بسيط يظهر تأثير الـdefault. وقال: القرارات الخاطئة التي اتخذت من قبل الدولة اللبنانية أدت إلى عواقب سلبية على الاقتصاد،كما أدت إلى الأزمة المالية،ومن اتخذوا هذه القرارات الخاطئة هم نفسهم من يلقون باللوم اليوم على المصرف وحاكمه بالتسبب بالأزمة.

وقال سلامة: سرّ استمرار مصرف لبنان هو أننا لم ننفّذ أي سياسة متهورة، ولم نقم بإدارة البنك المركزي بطريقة سيئة وخاطئة كما يزعم البعض، ولكننا استطعنا تأمين التمويل للبلد، وتابع: لقد ابتدعنا الخطط التي أدخلت الدولارات على مصرف لبنان، ما سمح له باستخدام احتياطاته لتأمين الدعم، في حين أنه لم يستخدم أكثر من مليارين ومئتي مليون دولار، منذ نهاية سنة 2021، لغاية 15 حزيران 2022، على الرغم من أن هناك قسم من احتياطات مصرف لبنان باليورو، الذي تراجع كثيرا بالنسبة للدولار.

في السياق، أعلن: الحكومة لم تتوقف عن مطالبتنا بتمويل عدة أمور بالدولار، من دون تحمل المسؤولية مع مصرف لبنان، وألقت بالمسؤولية علينا، وسوف تقول هذه الحكومة بالمستقبل: “طلبنا من الحاكم بس مين قلوا يعطينا؟”