“حماس” تستعدّ لفتح صفحة جديدة مع النظام السوري

كشف مصدر فلسطيني، الثلاثاء، أن حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، والنظام السوري، يستعدان لفتح صفحة جديدة، واستعادة العلاقات بينهما، بعد قطيعة استمرت 10 سنوات.
وقال المصدر، الذي فضّل عدم الكشف عن هويته، في تصريحات خاصة لوكالة (الأناضول)، إن مرحلة جديدة من العلاقة بين الحركة ونظام بشار الأسد، “ستُكتب فصولها في المرحلة القادمة”.
وأضاف المصدر، أن تطوراً جوهرياً طرأ مؤخراً على صعيد جهود استعادة العلاقة، تمثّل بموافقة الطرفين على إعادة فتح قنوات اتصال مباشر، وإجراء حوارات جدية وبنّاءة، تمهيداً لاستعادة العلاقات تدريجياً.

مصدر: قيادة “حماس” لم تكن تمانع في “كسر الجليد بينها وبين النظام السوري”، انطلاقاً من “حرص الحركة على الحفاظ على علاقات متوازنة مع جميع الأطراف العربية، بما يخدم القضية الفلسطينية”.




ولفت إلى أن “جهوداً مضنية”، بذلتْها قيادة منظمة “حزب الله” اللبنانية خلال الشهور الماضية، للوساطة بين الطرفين، أفضت إلى “منحها الضوء الأخضر لاتخاذ خطوات عملية، من أجل تقريب وجهات النظر بين النظام السوري والحركة الفلسطينية”.
ولفت إلى أن قيادة “حماس” اتخذت قرارها نحو هذا التوجّه الجديد “بالإجماع”.
ومنذ 1999 اتخذت قيادة حركة “حماس” من العاصمة السورية مقراً لها، قبل أن تغادرها عام 2012 إثر اندلاع الثورة السورية ضد نظام الأسد.
ومنذ ذلك الحين، ساد توتر وقطيعة بين نظام الأسد و”حماس”.
وأوضح المصدر، أن قيادة “حماس” لم تكن تمانع في “كسر الجليد بينها وبين النظام السوري”، انطلاقاً من “حرص الحركة على الحفاظ على علاقات متوازنة مع جميع الأطراف العربية، بما يخدم القضية الفلسطينية”.
وأضاف: “تؤكد الحركة على الدوام أنها ليست طرفاً في أي نزاع عربي داخلي، وأنها تقف على مسافة واحدة من الجميع”.
وكشف المصدر أن موافقة مبدئية حصل عليها “حزب الله” اللبناني من الطرفين تُمهد لاتخاذ خطوات عملية على صعيد إعادة العلاقات بين “حماس” والنظام السوري، وإجراء حوارات مباشرة.
ولفت إلى أن النظام السوري ظلّ يتخذ موقفاً متصلباً إزاء استعادة العلاقة مع “حماس” حتى وقت قريب، بخلاف مواقف حليفيه (إيران وحزب الله) اللذَين حافظا على استمرار العلاقة مع الحركة، برغم موقفها السابق من الثورة السورية.
وأوضح المصدر أن جهود “حزب الله” أفلحت مؤخراً في تليين موقف رأس النظام السوري بشار الأسد، تجاه إعادة التقارب مع “حماس”، وقال إن ذلك مثّل “ضوءاً أخضر لفتح قنوات اتصال بين الطرفين، فيما يجري الترتيب تدريجياً لترجمة الجهود المبذولة إلى خطوات عملية على أرض الواقع”.

النظام السوري ظلّ يتخذ موقفاً متصلباً إزاء استعادة العلاقة مع “حماس” حتى وقت قريب

وأشار المصدر إلى أن لقاءً عُقد مؤخراً بين الأمين العام لـ “حزب الله”، حسن نصر الله ومسؤول بارز في “حماس”، جرى خلاله الاتفاق على عدد من النقاط في هذا الاتجاه.
وأضاف أنه تم الاتفاق على عقد لقاء على مستوى رفيع، بين النظام السوري وقيادة حركة “حماس” خلال الفترة القادمة، وأنه يجري الترتيب لذلك على عدة مستويات داخلية وخارجية لدى الحركة.
وبيّن أن قيادة الحركة أطلعت عدداً من الدول العربية والإسلامية، على تطورات جهود استعادة علاقتها مع النظام السوري، والتي بدورها أبدت ترحيباً بهذه الخطوة.