خبايا مصالحة بايدن وولي العهد السعودي وصولاً إلى “الزيارة”.. تفاصيل عام ونصف من الشد والجذب

على مدى عام ونصف العام بدا أن العلاقات بين جو بايدن ومحمد بن سلمان ستؤدي إلى الطلاق بين أمريكا والسعودية، لكن إعلان الأول عن زيارة المملكة ولقاء ولي العهد ربما يمثل إعادة توثيق للعلاقة الاستراتيجية بين الرياض وواشنطن.

ماذا كان يحدث خلف الكواليس خلال تلك الفترة؟ مجلة Politico الأمريكية نشرت تقريراً رصد كثيراً من التجاذبات التي لم يجد بعضها طريقه إلى الإعلام من قبل، فهل تمثل زيارة بايدن المقبلة للمملكة بداية فصل جديد من التحالف الاستراتيجي بين البلدين؟




رسالة من بايدن إلى ولي العهد

بعد أسابيع قليلة من رئاسته، أرسل الرئيس الأمريكي جو بايدن كبير مستشاريه في الشرق الأوسط، بريت ماكغورك، إلى السعودية، برسالةٍ شخصية إلى ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، الزعيم الفعلي للبلاد، والوريث الواضح لوالده الملك سلمان.

في خيمة في مدينة العلا القديمة، أبلغ ماكغورك ولي العهد أن العلاقة الوثيقة تاريخياً مع واشنطن باتت على المحك، وأنه بسبب القتل البشع للصحفي جمال خاشقجي، كاتب العمود في صحيفة Washington Post الأمريكية، على يد عملاء سعوديين، والحرب الطويلة الدامية التي قادتها السعودية في اليمن، فقدت المملكة السعودية الدعم السياسي لكلا الحزبين في الكونغرس.

ووعد بايدن، حين كان مرشحاً للرئاسة، بمعاقبة البلاد ومعاملة السعوديين كـ”المنبوذين”، وقد ازداد الضغط للتنصل من حليف الولايات المتحدة منذ انتخابه.

عرض ماكغورك ما يلي: ستصدر الولايات المتحدة قريباً تقييماً استخباراتياً أمريكياً يوجه أصابع الاتهام إلى ولي العهد لأنه أمر بقتل خاشقجي، وستُفرَض عقوبات على عدد من العملاء المتورطين في تحقيق الاستخبارات الأمريكية. كان بايدن أيضاً ينهي الدعم الأمريكي للعمليات الهجومية في اليمن، وكان لدى الولايات المتحدة عدد من مخاوف حقوق الإنسان التي يجب معالجتها، وتحديداً حالات العديد من المواطنين السعوديين الأمريكيين مزدوجي الجنسية الذين اعتُقِلوا وأُطلِقَ سراحهم من الاحتجاز، لكنهم ظلوا غير قادرين على مغادرة البلد.

ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، أرشيفية/ رويترز

ومع ذلك، فإن رسالة بايدن إلى ولي العهد اعترفت أيضاً بأن المصالح الأمريكية والسعودية تظل متشابكة. نقل ماكغورك أن الرئيس يأمل في أن يتمكن البلدان من المضي قدماً في منظومة جديدة، تعزز الشراكة بينهما خلال الثمانين عاماً المقبلة.

ورداً على ذلك، كرر ولي العهد السعودي إصراره على أنه لم يأمر شخصياً بقتل خاشقجي، لكنه وافق على أنه ما كان ينبغي أن يحدث ذلك أبداً، وكان حريصاً على إصلاح العلاقة. أطلق جده الملك عبد العزيز بن سعود العلاقة الأمريكية السعودية مع الرئيس فرانكلين روزفلت في عام 1945، وقال إنه يأمل في كتابة الفصل التالي منها وتحويله إلى المستقبل.

كان لولي العهد بضع نقاط خاصة به، أخبر ماكغورك أنه كان يعمل على تغيير بلاده، لكن وتيرة ونطاق التحول يجب أن يلبي الاحتياجات السعودية، وليس الاحتياجات الأمريكية. سيعمل على تعزيز السلام في المنطقة، لكنه كان بحاجة إلى التزام أمريكي بالدفاع عن السعودية. ولا يمكن أن تكون هناك مفاجآت، لا سيما فيما يتعلق برغبة بايدن المعلنة في استئناف المفاوضات مع إيران بشأن اتفاق نووي جديد. وقال محمد بن سلمان إن على الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية التعامل مع بعضهما بأمانةٍ وشفافية.

المصلحة قبل المبادئ دائماً

وهذا الأسبوع، أعلن بايدن خطوة كان المراقبون يتوقعونها منذ فترة طويلة: زيارة رسمية إلى السعودية، ما يؤدي فعلياً إلى إذابة الجليد في العلاقات الدبلوماسية بين الدول، والاعتراف بأن معاملة الدولة البترولية القوية على أنها “منبوذة” سيكون طريقاً دبلوماسياً مسدوداً.

تشير المقابلات مع العديد من المسؤولين الأمريكيين والسعوديين المشاركين في مناقشات صريحة ومتوترة في كثير من الأحيان بين الجانبين منذ تولى بايدن منصبه، إلى أن رؤية محمد بن سلمان، بدلاً من رؤية بايدن، هي التي انتهت برسم الطريق إلى الأمام بين البلدين.

أرسل حوالي نصف دزينة من المشرعين الديمقراطيين إلى الرئيس خطاباً يحذرون فيه من أن التعامل مع المملكة يجب أن يهدف إلى “إعادة ضبط تلك العلاقة لخدمة المصالح الوطنية الأمريكية”، وهو تذكيرٌ بوعد بايدن المبكر بـ”إعادة تقويم” الروابط الأمريكية السعودية. وقال النائب آدم شيف (ديمقراطي من كاليفورنيا)، رئيس لجنة المخابرات بمجلس النواب، الذي ساعد في صياغة الرسالة، إن بايدن يجب ألا يزور المملكة، مشيراً إلى دور محمد بن سلمان في قتل خاشقجي.

وفي رسالة حديثة إلى بايدن، حذرت 13 منظمة حقوقية من الجهود المبذولة لإصلاح العلاقات دون أن تكون حقوق الإنسان في القلب من هذه العلاقات: “ليست فقط خيانة لوعود حملتك، ولكن من المرجح أن تشجع ولي العهد على ارتكاب المزيد من الانتهاكات لحقوق الإنسان الدولية”.

من شأن هذه الزيادة في معدل التضخم زيادة الضغوط على الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، تعبيرية/ رويترز

بالنسبة لبايدن، كانت هناك بالفعل “إعادة تقويم” عالمية، وقد أدى ذلك إلى فقدان الثقة في وعد حملته بإصلاح العلاقات الأمريكية السعودية. في أعقاب الهجوم الروسي على أوكرانيا، يقول كبار المسؤولين الأمريكيين، إن الرئيس ينظر الآن إلى مشاركة أمريكا العالمية، ودوره كقائدٍ عالمي، من خلال منظور مختلف عما كان عليه عندما تولى منصبه، حيث تكون للواقعية الباردة الأسبقية على الاعتبارات الأخلاقية. كما قال وزير الخارجية أنتوني بلينكن مؤخراً في فعاليةٍ بمناسبة الذكرى المئوية لمجلة Foreign Affairs الأمريكية: “غالباً ما ينطوي فن الحكم على اتخاذ خيارات صعبة”.

ورغم موقف بايدن الذي لا يرحم، حين كان لا يزال مرشحاً، فقد افتتح رئاسته بإيماءة دبلوماسية قياسية تجاه السعودية، فبمجرد توليه المنصب اتصل بالملك سلمان، فيما وصفها الطرفان بأنها محادثة دافئة وتطلعية.

كانت سياسة بايدن الأولية هي اتخاذ موقف متشدد تجاه السعودية علناً، مع محاولة الحفاظ على علاقة دبلوماسية وظيفية خلف الكواليس، على وجه الخصوص دفع السعوديين لإنهاء الحرب في اليمن ولعب دور بناء في السياسة الإقليمية، بما في ذلك تجاه العراق وإسرائيل.

ماذا فعلت السعودية لإصلاح العلاقة مع أمريكا؟

رغم الجو البارد يقر مسؤولو الإدارة الأمريكية بأن السعوديين قد وفّوا إلى حد كبير بطلبات واشنطن. منذ أن تولى بايدن منصبه كثف محمد بن سلمان جهوده لإنهاء الحرب في اليمن، وأوقف الحصار المفروض على قطر، وفتح حواراً مع إيران بالتوازي مع المفاوضات النووية لواشنطن، وعمَّق الاتصالات بهدوء مع إسرائيل.

في وقت سابق من هذا العام، شارك السعوديون إلى جانب إسرائيل في مناوراتٍ بحرية بقيادة الولايات المتحدة في المنطقة، وتحاول إدارة بايدن الآن التوسط في اتفاق بين البلدين يسمح برحلات تجارية إضافية من وإلى إسرائيل للطيران عبر المجال الجوي السعودي، وأخرى للمملكة لتولي السيطرة على جزيرتين استراتيجيتين في البحر الأحمر. وفي الداخل سعى ولي العهد إلى تحديث البلاد، بما في ذلك تحييد رجال الدين ومنح المرأة المزيد من الحقوق.

شعر القادة السعوديون أن فريق بايدن استغل هذه الجهود في شراكة ولم يقدم سوى القليل في المقابل. قال مسؤولون سعوديون إن الثناء كان يُلقى بهدوء خلف أبواب مغلقة، حتى مع استمرار تعرض السعوديين للهجوم في الكونغرس.

أخبر محمد بن سلمان مساعديه أن هناك حاجة إلى رؤية إيجابية لإعادة صياغة العلاقة. كان يعتقد أن خطة بايدن “إعادة البناء بشكل أفضل” تعكس خطته الاستراتيجية لرؤية 2030 لتحويل الاقتصاد السعودي. في مناسبات عديدة كان يقترح أفكاراً حول كيفية عمل البلدين معاً في مجالات من النفط والأمن الغذائي إلى التعاون السيبراني والفضائي. وقال إن مثل هذه الشراكة من شأنها أن تخلق وظائف سعودية وتزيد من القدرة التنافسية للولايات المتحدة على الصعيد العالمي.

السعودية
قوات تابعة للجيش السعودي – رويترز

وقالت السفيرة السعودية ريما بنت بندر آل سعود لمجلة Politico الأمريكية في مقابلةٍ معها: “أردنا خارطة طريق للشراكة بين البلدين لما تبقى من هذا القرن”.

وبدلاً من ذلك، يقول المسؤولون السعوديون إنهم استمروا في تلقي مجموعة متنوعة من الطلبات، من المساعدة في كبح عدم الاستقرار في العراق ومساعدة الاقتصاد اللبناني المتعثر، إلى استقبال اللاجئين الأفغان إلى التوسط في الصراع في السودان وإثيوبيا. ثم كان هناك النفط: طلب دائم من الولايات المتحدة للسعودية بزيادة الإنتاج للحد من ارتفاع أسعار الغاز.

تحسن في العلاقات.. ولكن في الخفاء

ورفضت الرياض ما اعتبرته أنصاف إجراءات رداً على التهديدات التي واجهتها من إيران ووكلائها. وشطبت واشنطن ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران في اليمن من قائمة المنظمات الإرهابية، وحرمت الرياض من الحصول على ذخيرة دقيقة لمواجهة الهجمات الصاروخية المستمرة، التي اعتبرتها الولايات المتحدة “أسلحة هجومية”.

وضع محمد بن سلمان رؤيته للتعاون عبر عدد من القطاعات التي، كما قال، ستحول البصمة العالمية للولايات المتحدة من القواعد والناقلات إلى التنمية الاقتصادية والابتكار. وأصرّ على أن الولايات المتحدة بحاجة إلى شريك مثل المملكة السعودية.

بصفته مهندس “السياسة الخارجية للطبقة الوسطى” لبايدن، كان مستشار الأمن القومي جيك سوليفان مستثمراً في التجديد المحلي الأمريكي كما كان مستثمراً في قيادتها العالمية. وإدراكاً لفرص تعزيز قدرة الولايات المتحدة على المنافسة على الساحة العالمية، وافق على أنه من المهم التطلع إلى الأمام، حتى بينما يعمل البلدان على حل القضايا العالقة بشأن اليمن وحقوق الإنسان.

في خلال الأسابيع السابقة على الزيارة، بدأ عددٌ من الوزراء السعوديين يتدفقون إلى واشنطن، من الشؤون الخارجية والدفاع إلى التجارة والاستثمار والبيئة. وشهدت الرياض أيضاً تدفقاً مشابهاً للوفود الأمريكية. بدأ المسؤولون الأمريكيون في إرسال رسائل إلى الشركات الأمريكية، تفيد بأنه لا بأس من القيام بأعمال تجارية في المملكة، وعقد وزير المالية السعودي منتدى لمدة يومين في واشنطن مع قادة الأعمال حول كيفية إجراء البلاد تغييرات تنظيمية لاستيعاب الشركات الأمريكية والأجنبية الأخرى.

ولكن رغم التقدم المطرد الذي يحرزه الجانبان على مستوى العمل، فإن رفض بايدن المستمر لتطبيع العلاقات مع محمد بن سلمان كان له أثره، لا سيما على الجمهور السعودي، الذي شعر بعدم الاحترام بسبب الهجمات الشخصية المتصورة ضد ولي العهد، الذي ظل يحظى بشعبيةٍ كبيرة في الداخل.

كانت السفيرة ريما بنت بندر أكثر دبلوماسية، لكنها رددت نفس المشاعر. وقالت لمجلة Politico: “لم نستخف بزعيم أمريكي قط، يمكننا أن نتفق أو نختلف بشأن السياسة، لكن لا يمكن أن يكون حديثك شخصياً”.

هل حسمت أزمة النفط تردد بايدن؟

تفاقمت التوترات مرة أخرى، في فبراير/شباط، حيث ارتفعت أسعار الغاز بشكل كبير، وبدأت روسيا في حشد القوات على الحدود مع أوكرانيا. ورُفضت الوفود التي تسافر إلى الرياض للمطالبة بزيادة إنتاج النفط.

عندما طلب بايدن إجراء مكالمة مع محمد بن سلمان لمناقشة أزمة النفط، أحال ولي العهد الرئيس إلى الملك المريض- المحاور المفضل له- قبل أن يرفض بايدن أيضاً. وكانت الرسالة من الرياض مفادها أن هذه ليست مشكلتنا ولسنا نحن الأشرار. تسببت أمريكا في أزمة الطاقة الخاصة بها من خلال رفضها ضخ المزيد من نفطها، وقتل مشروع خط أنابيب Keystone XL الممتد من كندا إلى الولايات المتحدة.

لذلك، فإن ارتفاعاً قصير الأجل في الإنتاج السعودي لن يحل احتياجات أمريكا طويلة الأجل من الطاقة. تمسكت الرياض مع موسكو بسقف الإنتاج المتفق عليه كجزء من اتفاقية أوبك + لحماية استقرار السوق.

النفط أوبك بلس روسيا السعودية
ولي العهد والرئيس الروسي فلاديمير بويتن/Getty Images

كان الهجوم الروسي على أوكرانيا عاملاً في تغيير قواعد اللعبة. وقَّعت السعودية في نهاية المطاف على قرار للجمعية العامة للأمم المتحدة يدين الحرب، لكنها كانت تقاوم الضغط الأمريكي لمزيد من عزل ومعاقبة بوتين، الذي أقام محمد بن سلمان علاقات جيدة معه.

وينظر السعوديون إلى البصمة العسكرية المتزايدة لروسيا ونفوذها في الشرق الأوسط على أنها وسيلة تحوط ضد واشنطن. وكان فلاديمير بوتين، عندما تجاهل زعماء العالم محمد بن سلمان بعد مقتل خاشقجي في اجتماع مجموعة العشرين، هو الذي توجه إلى ولي العهد السعودي وقام بتحيته.

خشي مساعدو البيت الأبيض من أن المواجهة مع محمد بن سلمان كانت تدفع بالشراكة التي استمرت عقوداً مع المملكة إلى حافة الهاوية، ويمكن أن تنهي التعاون مع السعودية طوال الفترة المتبقية من ولاية بايدن، ما يدفع بالبلاد إلى أحضان روسيا والصين، التي أصبحت علاقاتها مع المملكة أكثر إثارةً لقلق واشنطن من العلاقة السعودية مع موسكو.

دعا محمد بن سلمان مؤخراً الرئيس شي جين بينغ لزيارة الرياض، وبحسب ما ورد كان يفكر في ربط بعض مبيعات النفط باليوان الصيني. وكان الأكثر إثارة للقلق هي خطط المملكة لشراء صواريخ باليستية من بكين، وهو الأمر الذي أشار إليه المشرعون الديمقراطيون في رسالتهم إلى بايدن.