ساويرس يشبه بوتين بهتلر.. ويعلق على احتمال حدوث اضطرابات في مصر

شبه الملياردير المصري نجيب ساويرس الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنه “هتلر جديد” وذلك تعليقا على غزو موسكو لأوكرانيا.

وقال ساويرس في مقابلة مع شبكة “سي إن بي سي” الإخبارية الأميركية إن العالم يجب أن لا يهتم بمشاعر بوتين”، مشددا على ضرورة هزيمته في أوكرانيا “لأنه هتلر آخر في طور التكوين”.




وأضاف أن ما يجري في أوكرانيا هو “نفسه الذي دار في الحرب العالمية الثانية.. بدأ الأمر على هذا النحو، استرضينا هتلر من خلال إعطائه قطعة من تشيكوسلوفاكيا، ثم احتل بولندا وواصل واحتل كل شيء ولم يتوقف عند هذا الحد”.

وجاءت تصريحات ساويرس تعليقا على سؤال بشأن رأيه حول تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مايو الماضي التي دعا خلالها إلى عدم “إهانة” موسكو حتى يتسنى إيجاد حل دبلوماسي في أوكرانيا.

وردا على سؤال عما إذا كان يتوقع اضطرابات شعبية في مصر بسبب أزمة الغذاء التي تسببت بها الحرب في أوكرانيا قال ساويرس إن “ذلك لن يحصل لأن الجميع يعرفون أن الأزمة نتجت عن بوتين وليس بسبب الحكومة المصرية”.

وأضاف أن “الناس يفهمون أن هذه الأزمة من صنع رجل مجنون استيقظ ذات يوم وقرر غزو بلد مسالم دون سابق إنذار” في إشارة منه لبوتين.

وقالت “سي إن بي سي” إن وزارة الخارجية الروسية والسفارة الروسية في لندن لم ترد على طلباتها للتعليق على تصريحات ساويرس.

ويعد ساويرس البالغ من العمر 68 عاما أحد كبر أغنياء القارة الأفريقية وثاني أثرياء مصر بعد شقيقه ناصف ساويرس، بثروة تقدر بأكثر من ثلاثة مليارات دولار.

وبنى ساويرس سليل واحدة من أغنى العائلات في مصر، ثروته من الاستثمار في مجال الاتصالات حيث كان يملك شبكات للهواتف الجوالة في دول مثل بنغلادش والعراق وباكستان. وحصل على رخصة الاتصالات العاملة الوحيدة في كوريا الشمالية.