تهديدات نصر الله: هل تحوّل صيف لبنان الواعد إلى حارق؟

أثارت تهديدات أمين عام «حزب الله» حسن نصر الله لإسرائيل، وتلويحه بالتدخل عسكرياً لوقف عملياتها بالتنقيب عن النفط والغاز في المنطقة البحرية المتنازع عليها بين البلدين، مخاوف اللبنانيين من عملية عسكرية قد تدفع إلى حرب واسعة، قد تحول صيفهم الواعد بقدوم آلاف المغتربين والسياح إلى صيف حارق.

وفي كلمة متلفزة ألقاها مساء الخميس، خصصها للرد على بدء إسرائيل عمليات التنقيب عن الغاز والنفط في حقل «كاريش»، دعا نصر الله الشركة اليونانية المالكة للسفينة «أنجيرين باور»، إلى «وقف نشاطها وسحب السفينة فوراً، لأن عملها يمثل اعتداءً على لبنان، وإلا ستتحمل مسؤولية ما سيلحق بالسفينة وطاقمها». وقال: «نحن لا نريد الحرب لكن لا نخشاها، ولن نقف مكتوفي الأيدي أمام الاعتداء على ثرواتنا وسرقتها من قبل العدو، وكل الخيارات مفتوحة على الطاولة».




وتقف القيادات اللبنانية عاجزة عن اتخاذ موقف واضح ينزع فتيل التوتر، لكنها تراهن على دور فاعل للوسيط الأميركي أموس هوكشتين، لإعادة تحريك المفاوضات غير المباشرة مع الجانب الإسرائيلي، غير أن مدير «معهد المشرق للشؤون الاستراتيجية» الدكتور سامي نادر تخوف من «قدوم لبنان على صيف حارق وفي وقت قريب جداً». ورأى في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «أهمية تهديدات نصر الله تكمن في التركيز على الباخرة اليونانية والتلويح باستهدافها المباشر ما يضع لبنان على فوهة حرب، خصوصاً أن الفترة الزمنية قصيرة جداً، ولا تتعدى الشهر لتكون السفينة اليونانية أنجزت ربط بئر الغاز بالمنصة وبالتالي يصبح العمل تحت الماء».

ويسود الغموض موقف لبنان الرسمي، حيث يمتنع رئيس الجمهورية ميشال عون توقيع المرسوم 6433 الذي يضع الخط 29 نقطة تفاوض مع الدولة العبرية، رغم مرور 14 شهراً على إعداده، ويحمل سامي نادر الدولة اللبنانية «مسؤولية عدم تثبت حقها في الخط 29 وحشر نفسها برط النزاع الذي فرضه نصر الله»، لافتاً إلى أن «الخطورة في كلام نصر الله أنه تحدث عن الوقت الضيق جداً للتحرك وحدوده أقل من شهر، لأن الباخرة تكون بدأت عملية التنقيب عن النفط والغاز لصالح إسرائيل». وقال نادر إن «المخرج الوحيد من الأزمة يتوقف على مهمة أموس هوكشتين والرهان عليه في نزع فتيل الحرب، لكن إذا خسر لبنان هذه الورقة فسنصبح أمام خطر حرب حقيقية».

تركيز نصر الله على الشق الداخلي، وحصر خطابه بحماية حقوق لبنان، لا يلغي العوامل الخارجية وإن لم يعلن عنها، ويلفت مدير «مؤسسة الشرق الأدنى والخليج للتحليل العسكري» الدكتور رياض قهوجي، إلى أن موقف نصر الله «لا يقف عند إطار حماية ثروات لبنان فحسب، بل يرتبط بالتوترات القائمة على مستوى المنطقة».

ولاحظ في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن إيران «تعاني انسداداً على محاور عدة، فمحادثات فيينا توقفت ولا رفع للعقوبات عنها، في وقت تزداد الأوضاع الاقتصادية سوءاً داخلها، كما أن سياسة الضغط عبر زيادة التخصيب لم تنجح بل زادت من احتماليات العمل العسكري ضد منشآتها النووية». ويشير قهوجي إلى أن «نتائج الانتخابات في العراق ولبنان أوقفت تمدد إيران في هذين البلدين ما يشكل خطراً على نفوذها هناك، عدا عن أن الحرب في أوكرانيا أضعفت نفوذ روسيا في سوريا وزادت من الهجمات الإسرائيلية على القوات الإيرانية، بالتزامن مع استعدادات تركيا لزيادة مساحة سيطرتها على حساب النظام».

وتوقفت المفاوضات غير المباشرة بين لبنان وإسرائيل، مطلع شهر مايو (أيار) حيث عقدت الجلسة الأخيرة بين الوفد العسكري من الجيش اللبناني والجانب الإسرائيلي بحضور الوسيط الأميركي في مركز قيادة قوات «اليونيفيل» في الناقورة»، وكان يفترض أن تقتصر المفاوضات على مساحة بحرية من نحو 860 كيلومتراً مربعاً، بناءً على خريطة أرسلت في 2011 إلى الأمم المتحدة، لكن لبنان اعتبر لاحقاً أن هذه الخريطة استندت إلى تقديرات خاطئة، وطالب بمساحة إضافية تبلغ 1430 كيلومتراً مربعاً، تشمل أجزاءً من حقل «كاريش»، والذي بات يعرف بالخط 29، ويومها اتهمت إسرائيل لبنان بعرقلة المفاوضات عبر توسيع مساحة المنطقة المتنازع عليها.

وشدد رياض قهوجي على أن «الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل لا يريدان تقديم تنازلات لإيران و«حزب الله» مقابل التخلي عن الخط 29، وهما يعرضان فقط السماح للشركات الدولية بالعمل في لبنان ضمن الخط 23». ويعتبر أن «كل هذه المتغيرات تدفع باتجاه ارتفاع من مستوى التوتر والترجيح بأن يزداد الوضع سخونة مع غياب أي أفق لانفراجات بأي من الملفات الأساسية».

وعن تأثير تصعيد نصر الله على مفاوضات الترسيم عشية وصول الوسيط الأميركي إلى بيروت، يقول الباحث والأستاذ الجامعي مكرم رباح لـ«الشرق الأوسط» إن «ما قام به نصر الله أمس (الأول) عبارة عن عراضة عسكرية فارغة، فهو يحاول أن يهدد ويقول إنه يستطيع أن يستهدف منصات النفط، لكنه في نهاية المطاف مأمور من الحرس الثوري الإيراني، كما أن محادثات فيينا تمنع مثل هذه الخطوة». واعتبر أن «حزب الله الذي يدعي المقاومة والكلام أنه يحتاج إلى إيعاز من الدولة اللبنانية، قد برهن أنه لا يكترث لا للدولة ولا الشعب، وكلامه أن حريص على لبنان وشعبه غير دقيق، إن لم نقل إنه نوع من الخداع». واستبعد رباح أن يتأثر الوسيط الأميركي بتصعيد نصرالله، قائلاً: «الوسط الأميركي لا يتأثر بكلام نصر الله، وهو سيتجاوب مع الدولة اللبنانية إذا كانت هناك خطوات عملانية عبر المطالبة بأمور واقعية، خصوصاً أن المطالب اللبنانية لم تقترن بخطوات قانونية ودبلوماسية جدية».