ميركل تكشف عما جرى لها بعد حادثة الكلبة “كوني” خلال لقائها مع بوتين

قالت المستشارة الألمانية السابقة أنغيلا ميركل إنه في أول لقاء مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عام 2007 في الكرملين، سألها عما إذا كانت تخاف من الكلاب.

وقالت ميركل خلال مقابلة مع قناة Phoenix: “خلال زيارتي الأولى إلى الكرملين، قبل زيارة سوتشي، أخبرني بوتين: “سمعت أن لديك مشاكل مع الكلاب؟”، وكان لديه دمية كلب كبيرة لأجلي”.




وقالت ميركل مازحة وسط ضحك الجمهور وتصفيقهم: “يمكن وضع نهاية لشجاعة المستشارة بسبب كلب”، بحسب ما ذكرت وكالة نوفوستي الروسية، التي يتهمها البعض بترويج دعاية الكرملين.

وأوضحت المستشارة السابقة أن “مثل هذه الصعوبات النفسية تثبت أنه من غير الممكن التصرف سياسيا بشكل كامل، ويمكن أن يحدث خطأ ما”.

في اجتماع بين بوتين وميركل في سوتشي في عام 2007، دخلت الكلبة المفضلة لدى الرئيس الروسي، “كوني” من فصيلة لابرادور، إلى غرفة المفاوضات وكانت ميركل خائفة.

وكتبت بعدها بعض وسائل الإعلام الأجنبية أن بوتين فعل ذلك عن قصد، لأنه كان يعلم أن المستشارة الألمانية تخشى الكلاب بعد أن عضها كلب عام 1995.

بوتين يعتذر

وكان بوتين قال إنه لم يقصد إخافة ميركل، بعد دخول كلبه الأسود على القاعة في الحادثة عام 2007.

وكانت تقارير قد أشارت إلى أن ميركل تم تصويرها وهي تبدو بمظهر غير مرتاح على الإطلاق خلال اللقاء الذي كان بالمنزل الصيفي لبوتين في مدينة سوتشي بروسيا، بحسب ما ذكرت سي إن إن سابقا.

وأضاف بوتين في مقابلة مع صحيفة “Bild” الألمانية: “أردت أن أقوم بأمر جميل، وعندما اكتشفت أنها لا تحب الكلاب بالطبع قمت بالاعتذار”.

ميركل تؤيد تعزيز ردع روسيا

والثلاثاء، أعربت ميركل عن تأييدها لتعزيز الردع العسكري في مواجهة روسيا.

وقالت ميركل، في مقابلة بثتها محطة “فونيكس” التلفزيونية، عن الردع العسكري: “هذه هي اللغة الوحيدة التي يفهمها (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين”.

ونفت ميركل مسؤوليتها عن عدم الاستثمار في تجهيز الجيش الألماني، وحمّلتها بشكل غير مباشر للحزب الاشتراكي الديمقراطي (الذي ينتمي إليه المستشار الحالي أولاف شولتس)؛ وهو الحزب الذي كان يشارك تحالف ميركل المسيحي في الحكومة الألمانية السابقة.