تركي يركل لاجئة سورية مسنّة بوحشية.. وحملة تضامن واسعة على مواقع التواصل

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يظهر تعرض امرأة سورية مسنة في مدينة غازي عنتاب بجنوب تركيا إلى الاعتداء بعنف شديد من قبل رجل تركي.

وبحسب وسائل إعلام تركية، قام رجل تركي من ذوي السوابق العدلية يدعى شاكر شاكير (39 عاما) بركل سيدة تحمل الجنسية السورية تدعى ليلى محمد (70 عاما)، في وجهها بقوة، وهي مسنة جالسة على مقعد، بدعوى “خطف طفل”، بحسب موقع أر تي.




وذكر موقع “milliyet” أن للمعتدي شاكير 9 سجلات جنائية سابقة، بما في ذلك الإصابة والتحريض على الدعارة والوساطة، إضافة إلى الشكوى التي تقدمت بها ليلى محمد بعد الاعتداء الذي وقع عليها.

وأثارت حادثة ركل المسنة السورية ضجة وغضبا على مواقع التواصل الاجتماعي في تركيا.

وبعد الحادث، أدلى حاكم غازي عنتاب، داود غول، ببيان قال فيه: “تم التعرف على الشخص الذي ركل عمتنا المعوقة والمسنة نتيجة العمل الدقيق الذي قامت به شرطتنا، وتم احتجازه من قبل مكتب المدعي العام لدينا. لقد مد نائب محافظنا اليد الدافئة لولايتنا بزيارة العمة في منزلها. لن نسمح بأعمال المجرمين. نحن آسفون”.

وحول هذا الموضوع، قال المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية، عمر جيليك: “العنف ضد والدتنا ليلى محمد البالغة من العمر 70 عاما قد أحزننا جميعا. تقوم الوحدات القضائية والإدارية بالإجراءات القانونية اللازمة بشأن الجاني المدان شاكر شاكير. كل أفراد أمتنا بضمير يقفون إلى جانب الوالدة الضحية”.