تواصل الجدال بشأن مسيرة الأعلام

خاص – بيروت أوبزرفر

منذ الإعلان عن مسيرة الاعلام الفلسطينية أخيرا وهناك حالة من الجدال التي لا تنتهي ، جزء منها فلسطيني وكثيرا منها إسرائيلي.




وقال مصدر فلسطيني مسؤول لبيروت أوبزرفر إن مسيرة الأعلام الإسرائيلية تقام منذ عقود في يوم القدس الإسرائيلي. كان العرض يقام دائما في باب العامود ، وقد أقيمت هذه المسيرة العام الماضي وهو ما أثار جدالا واسعا هناك.

الآن حماس تهدد مرة أخرى وتحاول صنع معادلة جديدة على أساس العرض الأخير بأنها لن تكون في باب العامود بعد الآن. مع ذلك ، يبدو أن إسرائيل ليست مستعدة للتخلي عما يمكن أن يجعل حماس تطلق الصواريخ على إسرائيل كما قال ، وتتسبب في حرب أخرى.

وأشار مصدر فلسطيني إلى أن اللافت أن هناك ترقبا فلسطينيا لهذه المسيرة ، خاصة وأنها المرة الأولى التي ستتم وتجرى في باحات الأقصى. ودفعت هذه التهديدات كثير من القيادات في الحركات السياسية والعسكرية الفلسطينية إلى التحذير من خطورة هذه المسيرة بل والتهديد بالقيام بالتصعيد أن واصلت إسرائيل تصميمها للقيام بها.

وقد خرجت أصوات من حركة حماس تنتقد هذا التصعيد وتطالب بالتهدئة ، خاصة في غزة التي تبعد عن بؤرة الصراع والتصعيد ولا يوجد داع للدخول في حرب عسكرية مع إسرائيل بسببها.

وبعيدا عن كل هذا بات من الواضح أيضا أن هناك خلافات قوية في إسرائيل بشأن هذه المسيرة ، حيث أعلنت القائمة العربية الموحدة وهي شريك في الائتلاف الحكومي ، فضلا عن حزب ميرتس اليساري عن غضبهم من التصميم على إقامة هذه المسيرة ، وطالبت بوقفها أيضا. اللافت أن رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت تعهد باستئناف القرار القضائي الإسرائيلي بالسماح بإقامة هذه المسيرة ، خاصة وأن هناك توجسا من تداعياتها على الساحة السياسية.