حمادة: ليرحم نصرالله البلاد والعباد ويدع الناس تعيش بأمان وسلام

 

أشار النائب مروان حمادة في بيان، الى أنه “مرة جديدة يطل علينا الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، مهددا ومتوعدا مستبيحا الدولة ومؤسساتها، فارضا نفسه وصيا عليها”.




ورأى أن “ما قاله بالأمس لأمر خطير جدا، يذكرنا بحرب تموز 2006 عندما اتخذ قرار الحرب ليقول لاحقا “لو كنت أعلم”، وهل يعلم اليوم السيد حسن ما يعانيه اللبنانيون من أزمات اقتصادية وحياتية ومعيشية، وهل يعلم ما يجري في المنطقة والعالم من حروب وضائقة اقتصادية عالمية ليُدخلنا مجدداً في لعبة الأمم ساعياً لتحويل الساحة اللبنانية الى منصة وصندوق بريد للدفاع عن إيران، اذ رفض بالأمس مجرد البحث بالخطة الدفاعية متذرعاً بأن الدولة غير موجودة ليحاورها وغير آبه لها”، معتبرا أنها “مبتورة السيادة والصلاحيات وذلك بفعل تصرفاته وتجاوزاته”.

وقال: “كلام السيد نصرالله يُقحم البلد مجدداً في حروب وتطورات وأحداث لا ناقة فيها ولا جمل، معلناً عن تطورات وأحداث في المنطقة وفلسطين، وقد بات الآمر والناهي من يرسم هذا الخط وذاك ويحدد متى تندلع هذه الحرب وتلك، يدمّر علاقاتنا التاريخية مع السعودية ودول الخليج ويفعل ما يشاء كرمى لعيون الحلفاء، فبالأمس كان الفراغ الرئاسي والتعطيل وهل نحن مقبلون أيضا على فراغ جديد”؟

وختم: “ليرحم السيد نصرالله البلاد والعباد ويدع الناس تعيش بأمان وسلام”.