تقارير صحفية بريطانية تلقي الضوء على تدهور أسعار الليرة اللبنانية

تتواصل ردود الفعل على الساحة السياسية مع الانهيار الذي أصاب الليرة اللبنانية ، والتي وصلت إلى مستوى لافت من الضعف بلغ معدل وصل إلى 32،500 ليرة لبنانية للدولار الواحد.

وفي نفس الوقت ارتفع سعر الدولار اليوم في لبنان بالسوق السوداء، ووصل إلى 32 ألفاً و400 ليرة، في حين وصل سعر البيع إلى 32 ألفاً و900 ليرة لكل دولار أمريكي، وهو ما يعكس أزمة اقتصادية واضحة على الكثير من المسارات الاقتصادية. اللافت أن ما يجري بالنسبة لليرة اللبنانية بات يثير الكثير من ردود الفعل المتعددة ، حيث أشار تقرير للتليفزيون البريطاني إلى أن الولايات المتحدة حثت القادة السياسيين في لبنان على العمل العاجل لاتخاذ الإجراءات اللازمة لإنقاذ الاقتصاد.




وقال مصدران وزاريان لبنانيان بحسب التقرير إن مجلس الوزراء اللبناني أقر خطة طال انتظارها للتعافي المالي في آخر جلسة، وذلك بعد 3 سنوات من الأزمة المالية في البلاد. وتشمل الإصلاحات الواردة في خارطة الطريق خططا لإعادة هيكلة القطاع المصرفي وإعادة بعض مدخرات المودعين بالعملة الصعبة وهي ضمن إجراءات أساسية لإفراج صندوق النقد الدولي عن تمويل مطلوب، ونوه التقرير إلى أن سعر صرف الدولار سجل في يناير الماضي ارتفاعا قياسيا، بلغ 33500 ليرة لبنانية مقابل الدولار الواحد.
عموما فإن ما يجري الآن على الساحة يعكس تحديا بارزا ، وهو التحدي الاقتصادي الكبير الذي يواجه لبنان الساعية دوما إلى التغيير إلى الأفضل والتي تستحق الأفضل دوما.