جعجع: حزب الله والتيار الوطني الحر “عم يخربو البلد”

اكد رئيس حزب القوات اللبنانية” الدكتور سمير جعجع، أنه “ليس هو من رفع سقف المواجهة، بل كل ما حصل في السنوات الماضية من رفع سقف المواجهة”، قائلاً: “نحن اليوم في معركة مصيرية، وهي إمّا بقاء لبنان او زواله”.

واشار جعجع في حديثٍ ضمن برنامج “صار الوقت” عبر قناة الـMTV” الى ان “حزب الله لديه مشروع أكبر من لبنان ولكنه أقلية، وبالتالي ذهب وجمّع مجموعة فاسدين حتى يتمكن من بناء حد أدنى من قوة من بينهم التيار الوطني الحر لكي تمكنه من الاستمرار في لبنان، وبتصرفاته وهم “اكلت جبنة” تمكنوا من تدمير الدولة”.




واضاف: “المسألة اليوم هي معالجة الداء والداء هو حزب الله، ومن هنا أقول من جديد أن كل من يصوّت لحزب الله والتيار الوطني الحر وحلفائهم فهو يصوّت لتمديد الوضع الذي نعيش فيه”.

وشدد على ان “حزب الله والتيار الوطني الحر وحلفائهم، عن قصد او عن غير قصد، “عم يخربو البلد”، وبالتالي يجب أن تتشكل مجموعة قوة معارضة قادرة على مواجهة هذا المشروع التدميري للبلد”.

وسأل جعجع: “متى كان مشروع التيار الوطني الحر مشروع بناء دولة؟ هم يصرفون وقتهم فقط على فيديوهات مثل فيديو الصندقلي الى فيديو اتهام مشرحة على لائحة القوات اللبنانية بالسرقة، فتيار يصرف وقته على هذه الفيديوهات، هل لديه وقت لوضع مشروع لبناء دولة؟”.

وتابع: “على ماذا استند رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل بقوله أن من يصوّت للقوات يصوّت للعدو الاسرائيلي ولداعش؟ هو لا يستند على شيء إلّا على ذهنيته المريضة”.

وقال جعجع: “أمين عام حزب الله السيّد حسن نصرالله اختصر المقاومة بحزب الله وكأنه لم يكن هناك مقاومة قبله، ولم يكن هناك من أشخاص قاومت من أجل لبنان، واليوم نحن لا نتكلم عن مفهوم المقاومة بحد ذاته، بل نتكلم عن مشروع حزب الله الذي تحالف مع الفاسدين والذي اوصل البلد الى هنا”.

واكد ان “عنوان المعركة اليوم هو الخروج من الوضع الذي نحن فيه وبدء عمليّة الإنقاذ الموعودة”.

واضاف: “البلد لم يعد يحتمل أنصاف الحلول ولن ننتخب أيّ رئيس مجلس نيابيّ إلا إذا أعطى تعهّداً علنيًّا باحترام الدستور والتصويت الالكتروني ووضع كلّ جهده لإعادة كلّ القرار الاستراتيجي والعسكري والأمني إلى الدولة اللبنانيّة”.