“راصد لبنان”: ثغرة في تصويت الاغتراب قد تضر بسلامة الانتخابات ونزاهتها

صدر عن إئتلاف جمعيات “راصد لبنان” البيان الآتي: في سياق متابعة الانتخابات النيابية، سواء التي تمت في دول الاغتراب، أو التي تتم اليوم لتنخيب الموظفين الذين سيديرون العملية الانتخابية بعد غد الأحد، يلفت “راصد لبنان” الى ضرورة معالجة الأخطاء التي تشوب العملية الانتخابية، سواء منها اللوجستية أو الإدارية، ويحذر من وجود ثغرة قد تكون نتائجها جسيمة وقد تضر بسلامة العملية الانتخابية ونزاهتها، والمتمثلة، بضعف آلية المراقبة على نقل صناديق اقتراع الاغتراب الى لبنان.

إن ما يدعو الى التنبيه من هذه الثغرة، ما ورد على لسان إعلاميين، أشاروا الى أن الصناديق تنقل بعهدة أشخاص معينين من طرف سياسي مشارك في السلطة ويخوض الانتخابات، ذلك دون أن يلقى هذا الكلام توضيحاً أو رداً مقنعاً من قبل من تمت الاشارة اليهم.




وما يدعو أيضاً الى التنبيه، أن وزير الداخلية بسام المولوي المسؤول عن إدارة الانتخابات، لم يجزم في مقابلة تلفزيونية، بشأن سلامة نقل الصناديق.
لذا ندعو أجهزة الدولة المعنية الى التأكد من إقفال هذه الثغرة، بشكل يؤمن نزاهة انتخاب المغتربين، ويمنع امكانية التلاعب بنتائجها.