ناخبو دبي بطابور كيلومتر تحت الشمس.. وعون في “الخارجية”

في متابعة لاقتراع المغتربين في دول العالم (والإمارات) اليوم الأحد 8 أيار، تفقد رئيس الجمهورية​، ​ميشال عون،​ مجريات سير العملية الانتخابية من مبنى ​وزارة الخارجية والمغتربين،​ وعلق على التجاوزات الحاصلة في عملية الاقتراع، قائلاً: إن “المخالفة لا تحصل دائماً داخل القلم إنما قبل الوصول إلى قلم الاقتراع”. وإذ تمنى أن تنتهي الانتخابات من دون إشكالات، أمل أن تتحسن الأمور في الانتخابات المقبلة، بطريقة تكون أسهل على الناخبين من خلال تزويدهم برمز للتصويت من منازلهم، أي أن ينتقل لبنان إلى التصويت الإلكتروني مستقبلاً، كي يتمكن اللبنانيون من الإدلاء بأصواتهم من منازلهم، ما يخفف الأعباء عن الدولة.

ازدحام في دبي

وفيما تسير عملية الاقتراع وسط شوائب لافتة، بخلاف انتخابات يوم الجمعة الفائت، وردت شكاوى من اللبنانيين في دبي تتعلق بالضغط الكبير على مركز الاقتراع. ففي دبي يصل عدد الناخبين إلى نحو 20 ألفاً يقترعون في مركز اقتراع واحد. وهذا أدى إلى زحمة خانقة ووصل خط الناخبين الذين ينتظرون دورهم إلى أكثر من كيلومتر، تحت الشمس الحارقة ووسط حرارة تخطت 45 درجة مئوية. وكانت شبكات الاغتراب حذرت من استخدام مبنى القنصلية الذي سيؤدي إلى هذه المشكلة منذ أكثر من أسبوعين، لكن وزارة الخارجية لم تغير رأيها لاستخدام مركز التجارة في دبي، الذي كان من شأنه حل مشكلة الازدحام.




صورة تُظهر طابور المقترعين في دبي

خط للقوات والاشتراكي
‏وتداول ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي صوراً للخط البشري الكبير في دبي. وشكا البعض من أن بعض العاملين في قنصلية دبي فتحوا مداخل خاصة بالناخبين الحزبيين التابعين للقوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي، في وقت ينتظر باقي المواطنين دورهم في العراء وتحت أشعة الشمس. علماً أن حضور مندوبي قوى التغيير لافت جداً في دبي، بخلاف باقي الماكينات الحزبية.

الكل سيقترع
وفيما تبلغت وزارة الخارجية المشاكل الواردة من دبي، علق وزير الخارجيّة عبد الله بوحبيب على الأمر، مؤكداً أنه تواصل مع القنصل في دبي، الذي أكد له أن هناك صالة مبرّدة مخصّصة للناخبين الذين يريدون الاقتراع سعتها 450 شخصًا. وحول الزحمة التي وصلت إلى أكثر من كيلومتر قال إنه سيتحدث مع القنصل العام حول الموضوع، كي يتمكن كلّ ناخب من الإدلاء بصوته، وذلك بسبب مخاوف اللبنانيين هناك من عدم وصول دورهم قبل إقفال صناديق الاقتراع.