وزير الثقافة: هذا المنزل لن ينهار… بيت فيروز متحفاً

تفقد وزيرا الثقافة والعدل محمد وسام المرتضى وهنري خوري ومحافظ مدينة بيروت مروان عبود البيت التراثي الذي كانت تقطنه المطربة اللبنانية فيروز في منطقة زقاق البلاط، القريبة من وسط بيروت، حيث عاشت طفولتها وصباها منذ كانت في الخامسة من عمرها، وخرجت منه عروسا يوم زفافها من الموسيقار الراحل عاصي الرحباني، وتبلغ مساحته نحو 100 متر، ويعود إلى أوائل القرن التاسع عشر، أي في حقبة الحكم العثماني بالتحديد، أما طابعه الهندسي فيتراوح بين اللبناني والعثماني.

وبعد الاطلاع على حال البيت، قال المرتضى: «هذا المنزل يمثل بحد ذاته قيمة تراثية مهمة جدا تعكس الواقع التراثي لبيروت القديمة، يضاف إلى ذلك انه يتميز بما هو أهم، إذ إنه كان في وقت من الأوقات مسكنا للسيدة فيروز التي تقيم في قلب ووجدان كل لبناني وكل عربي».




وأضاف: «فيروز التي حملت الهم الوطني وغنته، وحملت هم القضية العربية – الفلسطينية، حيث غنتها ودافعت عنها في كل محفل وفي كل مناسبة».

واختتم: «نحن نقول لمن يراهن بأن هذا المنزل سوف يترك لمصيره لينهار انه واهم، هذا البيت لن ينهار، وستعمل وزارة الثقافة بالتعاون مع جهة مانحة، على إعادة ترميمه وتحويله متحفا يختزن كل الموروث الثقافي المتعلق بالسيدة فيروز».

وفي الحديث عن هذه الزيارة فإنها تأتي بعد سنوات من قرار اتخذه وزير الثقافة السابق سليم وردة وبلدية بيروت سنة 2010، باستملاكه لوضعه على لائحة الجرد العام للأبنية التاريخية الموجودة بالعاصمة اللبنانية وتحويله متحفا.

فيروز عاشت فيه فترة طفولتها وصباها منذ الثلاثينات، وشهدت جدرانه على بشائر موهبتها منذ البداية، وكانت تقطن الطابق الأرضي منه، وكان المنزل يتألف من غرفتين وتوابعهما، تتميز أسقفه بالعقد والقناطر المستوحاة من العمارة اللبنانية التراثية. أما أرضه فقسم منها مغطى ببلاط الموزاييك، فيما القسم الآخر تكسوه مادة الصلصال أو الطين كما هي معروفة بالعامية.

وشكل المهد الأول لموهبتها الغنائية قبل أن يكتشفها محمد فليفل (أحد الأخوين فليفل مؤلفي النشيد الوطني اللبناني)، في إحدى الحفلات المدرسية التي شاركت فيها عام 1946. أما أسرتها ذات الحالة الاجتماعية البسيطة فقد سكنت هذا المنزل بعد أن تم تحويله من مخفر للشرطة يعرف بـ «كركول الدرك»، إلى مسكن استأجره والد فيروز في منتصف الثلاثينات. وكانت الأسرة تتألف من والدها وديع حداد، الذي كان يعمل في مطبعة صحيفة «لوجور»، وأمها ليزا البستاني ونهاد حداد (الاسم الحقيقي لفيروز)، وشقيقيها جوزيف وهدى المعروفة في عالم الغناء.