المخزومي يمنع وضاح الصادق من الظهور على LBCI؟

لم يعد المال الانتخابي مقتصراً على تعزيز الظهور الإعلامي للمرشحين، بل بات يُستخدم لمنع المنافسين من الظهور على بعض القنوات، وهذه آخر صيحات موضة المعركة الانتخابية في لبنان التي نادراً ما سجلت دول عالمية صراعاً مشابهاً لها.

وكشف المرشح عن المقعد السني في دائرة بيروت الثانية، وضاح الصادق، أنه كان أحد ضحايا هذا النمط. فيؤكد الصادق أنه “تواصل مع قناة أل بي سي” للظهور على الهواء، لكنه لم يفلح. ويوضح لـ”المدن” أنه أُبلغ بأنه “محظور من الظهور على المحطة حتى لو قام بدفع المال”، ما أثار فضوله للسؤال عن الأسباب من دون أن يتلقى إجابة حاسمة من المحطة.




ويضيف الصادق أن متابعاته مع مصادره “أكدت لي أن النائب فؤاد المخزومي هو من دفع المال كي يمنع الصادق من الترويج لنفسه على هواء المحطة”.

والحال إن الظهور الاعلامي لم يعد متاحاً لكل المرشحين، أو أقله ليس متاحاً بالتساوي، إذ سجّلت أسعار الظهور في البرامج الذروة على بعض القنوات التلفزيونية، بمبلغ مئة ألف دولار، وتبدأ أسعار الظهور في فترات أخرى من 25 ألف دولار. وقال مرشحون يصنفون ضمن “القوى التغييرية” إنه لم يبقَ لهم إلا الظهور في البرامج الصباحية، كونهم لا يمتلكون دعماً مالياً كبيراً، وتتيح لهم إمكاناتهم الظهور في برامج صباحية أو خارج أوقات الذروة التي قلما يتابعها المشاهدون، وهو ما عبّر عنه العديد من المرشحين المعارضين الذين امتعضوا من أن المحطات التلفزيونية لا تتعامل بالتساوي مع جميع المرشحين للانتخابات.

وينسحب الأمر على وسائل التواصل الاجتماعي، مثل فايسبوك وانستغرام، ذلك إن الاعلانات المدفوعة تصل إلى الناس بحسب المبلغ الذي يحدده المرشح. أما في حال عدم الدفع، فإن المنشورات بالكاد تصل إلى عدد صغير من الناس. وتبلغ كلفة الإعلانات المدفوعة في فايسبوك لمرشح واحد لمدة شهر، حوالى ثلاثة آلاف دولار أميركي، كحد أدنى.

ومع صعوبة الظهور الاعلامي، لا يبقى للمرشحين الذين يفتقرون للدعم سوى زيارة الناس شخصياً كي يروجوا لأنفسهم وبرامجهم ولوائحهم، إلا أن هذا الخيار أيضاً دونه مخاطر عديدة. فقد تعرض المرشح حسين رعد المتحالف مع “القوات اللبنانية” في البقاع، للضرب المبرح على أيدي أنصار “حزب الله” و”حركة أمل” خلال تقديمه واجب العزاء في حسينية آل رعد في بعلبك، ما جعله يغيب عن الوعي. كما تدخل الجيش اللبناني لتأمين مهرجان أقامه “التيار الوطني الحر” في الشمال بعد الاعتراضات والتحركات ضد زيارة النائب جبران باسيل الى المنطقة.



المدن