السنيورة: ماذا نقول للناس في 16 أيار إذا سيطرت الدويلة؟

أطلق رئيس الحكومة الأسبق فؤاد #السنيورة مواقف هامة من الاستحقاق الانتخابي وحراكه المناطقي في الاستحقاق المرتقب.

وأجاب على أسئلة الزميلة ديانا سكيني حول العلاقة مع “تيار المستقبل”، وشكل الدعم السعودي على الساحة اللبنانية، ومشهد البلاد في 16 أيار، وغيرها من الملفات.




إليكم رابط المقابلة عبر “يوتيوب النهار”:

 
  
 
ومن المواقف، أكد الرئيس السنيورة أنّ “المملكة العربية السعودية تريد دعم لبنان من أجل استعادة سيادته، وإذا كانت تساعدنا لما فيه مصلحة لبنان فهذا أمر مرحب به”.
وأضاف: “الدول العربية تريد الخير للبنان، وتاريخيا كانت تمكّن لبنان من الصمود إزاء التحديات، وهي تقدّم الدعم المعنوي والسياسي، وتعي أهمية الاستحقاقات الدستورية لكي لا يصبح لبنان دولة فاشلة”.
وفي الاستحقاق الانتخابي، اعتبر السنيورة عبر “النهار” أنّه “يجب العودة إلى ما قاله الرئيس الحريري الذي لم يطلب مقاطعة الانتخابات، والسؤال الكبير ماذا نقول للناس في 16 أيار إذا سيطرت الدويلة؟”.
وقال: “هناك من يحاولون إقناع الناس بتفسير خاطئ لكلام  الرئيس الحريري، وهؤلاء سيكتشفون
أنهم يخطئون قريباً”.
 
وأكد السنيورة أنّه “لا يمكن أن يكون الرئيس الحريري يريد أن ينهار البلد لكي يثبت أنه على حق”، لافتاً إلى أنّ “دار الفتوى واضحة في مواقفها الوطنية، ويجب أن تكون حاسمة في المسائل الوطنية وأن تدعو الناس إلى الاقتراع بكثافة”.
 
كما أشار إلى أنّ “مصلحة لبنان لا تقتضي الانشغال بالخلاف بين “المستقبل” و”القوات” حالياً فهناك قضايا تتعلق بمصلحة لبنان يجب أن تكون أولاً”، مضيفاً أنه في حلف مع وليد جنبلاط، و”أخاطب وجدان المسلمين السنة وما أقوله يلقى صدى”.
 
وعن طريقة عمله في المناطق واستعانته “بعدة شغل من كانوا في المستقبل”، أجاب: “أتصل بمن كانوا في المستقبل وخارجه لدعم لوائحنا في المناطق”