محمد صلاح يتقن لعبة الإنجازات في البريميرليغ

وقع خيار رابطة الصحافيين الرياضيين في إنجلترا على المصري محمد صلاح الذي نال جائزة أفضل لاعب في الدوري الممتاز للمرة الثانية في مسيرته بفضل الدور الذي يلعبه مع فريقه ليفربول.

ونال صلاح 48 في المئة من الأصوات، متقدما على لاعبَي وسط مانشستر سيتي النجم البلجيكي كيفن دي بروين ووست هام يونايتد ديكلان رايس. ويأتي اختيار صلاح كأفضل لاعب بعد مساهمته في منح ليفربول فرصة المنافسة على رباعية تاريخية بتسجيله 30 هدفا في جميع المسابقات هذا الموسم، بينها 22 في الدوري الممتاز.




وبعد تتويجه بطلا لكأس الرابطة بلغ ليفربول نهائي كأس إنجلترا حيث سيواجه الشهر المقبل تشيلسي، كما يتخلف في صراع الدوري الممتاز بفارق نقطة فقط عن مانشستر سيتي حامل اللقب مع بقاء خمس مباريات على نهاية الموسم، إضافة الى وضعه قدما في نهائي دوري أبطال أوروبا بفوزه على ضيفه فياريال الإسباني 2 – 0 في ذهاب الدور نصف النهائي.

ولم يحسم المصري البالغ 29 عاما، والذي سبق أن نال هذه الجائزة عام 2018، مستقبله مع ليفربول من أجل تمديد عقده الذي ينتهي العام المقبل، لكن الطرفين مازالا في طور المفاوضات لتمديد فترة بقاء “الفرعون” مع “الحمر” حيث يلعب منذ 2017.

وتفوق جناح ليفربول، الذي حصل على 48 في المئة من الأصوات وجاء في المركز الأول، على كيفن دي بروين صانع ألعاب مانشستر سيتي، وديكلان رايس متوسط ميدان وست هام يونايتد.

وكتب لينكر عبر حسابه الرسمي بمنصة التواصل الاجتماعي تويتر “تهانينا لمحمد صلاح وسامانثا كير على التصويت لهما في جائزة لاعبي العام. هما يستحقان تمامًا هذا التقدير”. تلك هي المرة الثانية في مسيرته التي يحصل خلالها صلاح على هذه الجائزة، حيث توج بها في عام 2018. محمد صلاح هذا الموسم مع ليفربول خلال 44 مباراة ساهم في 44 هدفًا، حيث سجّل نجمنا المصري 30 هدفا وقدم 14 تمريرة حاسمة.

واعترف صلاح الأسبوع الماضي في مقابلة مع مجلة “فورفورتو” البريطانية بأنه مازال لا يعرف ما إذا كان سيمدد عقده أم لا. ومسألة تمديد العقد تثير قلق جماهير ليفربول منذ بداية الموسم. وحسب وسائل إعلام إنجليزية، فإن المصري يطلب من النادي نحو 500 ألف جنيه إسترليني أسبوعيا (595 ألف يورو)، ما يجعله اللاعب الأعلى أجرا في الدوري الإنجليزي.

وقال صلاح للمجلة البريطانية “يبقى لدي عام واحد فقط في عقدي. أعتقد أن الجماهير تعرف ما أريد، لكن الأمر لا يتعلق بالمال في العقد الجديد”. وأضاف “بالتالي أنا لا أعرف، لا أستطيع أن أخبركم بالضبط”. وأصبح صلاح أحد أفضل اللاعبين في العالم منذ انضمامه إلى ليفربول عام 2017 قادما من روما الإيطالي، حيث سجل حتى الآن 155 هدفا في 247 مباراة.

وكان صلاح عام 2020 أحد اللاعبين الرئيسيين في تتويج ليفربول بأول لقب له في الدوري الممتاز منذ ثلاثين عاما، بعد عام من مساهمته أيضا في فوزه بلقب دوري أبطال أوروبا. ولفت إلى أن “هذا النادي يعني الكثير بالنسبة إليّ. أعطيت كل شيء للنادي والجميع لاحظ ذلك”. وتابع “لقد عشت أوقاتا رائعة هنا، فزت بالألقاب، وأحرزت العديد من الجوائز الفردية. هذا النادي هو مثل العائلة بالنسبة إلي”.

وأقرّ صلاح بأن رحيله عن ليفربول سيكون قرارا صعبا، لكنه أكد أنه لا ينوي الرحيل صيف العام الجاري في حال عدم تجديد عقده، وقال “لا أعلم إذا كنت سأبقى مع ليفربول لسنوات طويلة أم لا”.

حسم قراره

حضّ المدرب الألماني لليفربول يورغن كلوب النجم المصري على حسم قراره بشأن البقاء مع النادي الإنجليزي في أقرب وقت ممكن لأنه “لا يمكننا الانتظار عشرة أعوام”، لكن دون أن يعتبر ذلك “تهديدا”.

ويأتي تصريح كلوب غداة توقيعه عقدا جديدا يبقيه في ليفربول حتى عام 2026، ما يعطي النادي المزيد من الاستقرار الفني، لكن مشجعي “الحمر” قلقون حيال مستقبل صلاح وزميليه في خط المقدمة السنغالي ساديو مانيه والبرازيلي روبرتو فيرمينو الذين ينتهي عقدهم في صيف 2023، على غرار لاعب الوسط الغيني نابي كيتا.

واستبعد المدرب الألماني البالغ 54 عاما أن يؤثر تمديد عقده مع “الحمر” على قرار صلاح بالبقاء في “أنفيلد” من عدمه. وصرّح عشية الزيارة التي قام بها فريقه إلى ملعب نيوكاسل في المرحلة الخامسة والثلاثين من الدوري الممتاز، الذي يتصدره مانشستر سيتي بفارق نقطة فقط عن فريقه، بأنه إذا كان تمديد عقده يشكل “علامة إيجابية للشبان (أي اللاعبين المعنيين)، فهذا شيء عظيم. لكني لا أعتقد أن هذا سيكون الشيء الوحيد الحاسم في أي قرار سيتخذونه”.

صلاح أقرّ بأن رحيله عن ليفربول سيكون قرارا صعبا، لكنه أكد أنه لا ينوي الرحيل صيف العام الجاري في حال عدم تجديد عقده

وقال “إنها حياتهم الخاصة، لكننا أردنا فقط ضمان أن يعرف كل من يريد البقاء هنا ما يمكن أن يتوقعه”. وبعد أشهر من المفاوضات دون التوصل إلى نهاية سعيدة حتى الآن اعترف صلاح الأسبوع الماضي بأنه غير متأكد من بقائه في “أنفيلد”، مشددا على أن القرار لا يتعلق بالمال فحسب.

لكن كلوب قال إنه لم يصدر أحكاما بشأن ولاء اللاعبين بناء على ما إذا كانوا يريدون الذهاب إلى مكان آخر، مضيفا “إذا أخبرك لاعب بشكل مبكر بأنه يريد الذهاب، فعليك التعامل مع الأمر. لا أحكم على الناس إذا كانوا مخلصين أم لا إذا قالوا خلال تنفيذ عقدهم ‘أريد الذهاب إلى مكان آخر لأرى كيف يكون الطقس أو كيف حال العشب هناك'”.

ويسعى كلوب هذا الموسم لقيادة ليفربول إلى رباعية تاريخية، فبعد إحراز كأس الرابطة وصل “الحمر” إلى نهائي كأس إنجلترا حيث سيواجهون تشيلسي الشهر المقبل، كما يتخلفون في الدوري الممتاز بفارق نقطة فقط عن مانشستر سيتي قبل خمس مراحل على ختام الموسم، وقطعوا شوطا هاما نحو نهائي دوري الأبطال بالفوز الأربعاء على فياريال الإسباني 2 – 0 في ذهاب نصف النهائي.

وقال المدرب السابق لماينتز وبوروسيا دورتموند إن عقده الجديد يمثل بداية حقبة جديدة في النادي، موضحا “لا نفكر في تغيير الفريق في العامين أو الأعوام الثلاثة القادمة أو أي شيء من هذا القبيل، لكن عليك أن تُحَضّر الأشياء الصغيرة حتى تكون مستعدا للمستقبل أيضا”.

وأضاف “لهذا السبب أعتقد حقا أنه (ليفربول) مكان جيد للتواجد فيه أو مكانٌ جيدٌ للانضمام إليه، إن لم يكن المكان المثالي”، محذرا “لا يمكننا الانتظار لعشرة أعوام (لكي يتخذ صلاح قراره). علينا أن نفعل ذلك الآن. هذا ليس تهديدا، بل بصراحة هذه فقط البداية. هذه هي الخطة التي نسعى بجهد لتطبيقها”.

ضمان الاستقرار

يأمل يورغن كلوب مدرب ليفربول في أن يوفر قرار تمديد عقده الاستقرار للنادي المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، مؤكدا أنه يريد استمرار نجاح الفريق “إلى الأبد”.

ومدد المدرب الألماني (54 عاما)، المنضم إلى ليفربول من بروسيا دورتموند في أكتوبر 2015، عقده لمدة عامين ليبقى في “أنفيلد” حتى 2026. وأبلغ الصحافيين قبل زيارة إلى نيوكاسل يونايتد “نريد استمرار نجاحات النادي لأطول فترة ممكنة إن لم يكن إلى الأبد، هذا لا يعني أنني سأبقى هنا إلى الأبد بالطبع”.وأضاف “حدث التمديد مبكرا وهذا جيد من أجل فترة الانتقالات. لا يمكننا ضمان النجاح ولكن يمكننا ضمان الاستقرار، وهذا شيء هام في الأوقات الصعبة. نشعر بأننا في منتصف الطريق وليس في نهايته وعندما تكون في المنتصف ترغب في الوصول إلى النهاية”.

المدرب الألماني لليفربول يورغن كلوب حضّ النجم المصري على الإسراع في حسم قرار البقاء مع النادي الإنجليزي أو مغادرته

وقاد كلوب ليفربول إلى الفوز بخمسة ألقاب خلال سبع سنوات أبرزها دوري أبطال أوروبا في 2019 والدوري الممتاز في العام التالي بعد غياب دام 30 عاما.

ويرى كلوب أن تمديد عقده على الأرجح لن يلعب دورا في إقناع محمد صلاح وساديو ماني بربط مستقبلهما بالنادي. وينتهي عقدا صلاح وماني في يونيو 2023 وتفاوض الثنائي لفترة طويلة مع النادي من أجل التوقيع على عقد جديد.

وواصل كلوب “علاقتي بهما رائعة. إن كان (تمديد عقدي) مؤشرا إيجابيا لهما فهذا رائع لكن لا أعتقد أنه عامل حاسم ويعرف اللاعبون الراغبون في البقاء هنا الآن ماذا يتوقعون”.

وأشاد كلوب بقدرة نظيره إيدي هاو على تغيير مسار نيوكاسل وتصعيده من مراكز الهبوط إلى النصف الأعلى في الجدول منذ تولى القيادة في نوفمبر الماضي. وتابع “يمر نيوكاسل بفترة جيدة حقا ولعب إيدي دورا هائلا في ذلك. تعاقدوا مع أحد محللي الأداء لدينا (مارك إيلاند) وبالتأكيد لعب دورا مهما”.

وأضاف “أبرموا صفقات ذكية ومن الجيد رؤية كيف يمكن لتغييرات بسيطة أن تساعد الفرق”. وسيفتقد ليفربول المهاجم روبرتو فيرمينو بسبب المرض وتحوم شكوك حول كوستاس تسيميكاس وكيرتس جونز لتعويضه.

رقم غائب

يتمسك ليفربول بحلم التتويج برباعية تاريخية هذا الموسم، حيث فاز بكأس رابطة الأندية الإنجليزية في فبراير الماضي وتأهل إلى نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي ونصف نهائي دوري أبطال أوروبا، وتفصله نقطة واحدة عن مانشستر سيتي متصدر الدوري الممتاز.

وفاز على فياريال الإسباني 2 – 0 في ذهاب نصف نهائي دوري الأبطال وسيواجه تشيلسي في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي. حقق صلاح، نجم ليفربول، رقما غائبا عنه هذا الموسم في دوري أبطال أوروبا.

ونجح في صناعة الهدف الثاني لليفربول، في ملعب “أنفيلد” ضمن منافسات ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا. ووفقًا لشبكة “سكواكا” للإحصائيات، فإن صلاح صنع هدفا لأول مرة هذا الموسم في البطولة الأوروبية.

ونجح هذا الموسم في إحراز 22 هدفا في الدوري الإنجليزي الممتاز وتقديم 13 تمريرة حاسمة، كما زار الشباك 8 مرات في دوري الأبطال رفقة الريدز. ويصعد الفائز من هذه المواجهة إلى النهائي لمقابلة المنتصر من لقاء ريال مدريد ومانشستر سيتي، علما بأن الأخير فاز ذهابا في ملعبه الاتحاد 4 – 3.

ليفربول يتمسك بحلم التتويج برباعية تاريخية هذا الموسم حيث فاز بكأس رابطة الأندية الإنجليزية في فبراير الماضي وتأهل إلى نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي ونصف نهائي دوري أبطال أوروبا

بدوره دوّن السنغالي ساديو ماني، نجم ليفربول، اسمه في قائمة المسجلين في مباراة فريقه أمام فياريال على ملعب “أنفيلد”، في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

وتقدم ليفربول في الدقيقة 53 بهدف عكسي من بيرفس إستوبينان، قبل أن يضيف ماني الهدف الثاني في الدقيقة 55 بصناعة من محمد صلاح. وحسب أرقام “أوبتا”، فإن ماني سجل هدفه الـ14 في الأدوار الإقصائية لدوري أبطال أوروبا، ليعادل رقم ديديه دروغبا. وتابعت الشبكة “ماني عادل رقم دروغبا كأفضل هداف أفريقي في المسابقة الأوروبية بالأدوار الإقصائية”.

ويسعى نادي ليفربول للتتويج برباعية تاريخية بعد فوزه في وقت سابق بكأس الرابطة، ووصوله إلى نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، واقترابه من بلوغ نهائي دوري أبطال أوروبا.

وعلّق جاري لينكر، نجم توتنهام هوتسبير السابق، على حصول نجمنا المصري محمد صلاح، جناح ليفربول، على جائزة أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز من رابطة الكتاب الإنجليزية.