“إعلاميون من أجل الحرية” يتضامنون مع #ديما_صادق: حملة مقيتة وتعرض مشين يفتقر إلى أبسط معايير الحس الإنساني

صدر عن جمعية “إعلاميون من أجل الحرية” البيان الآتي: ببالغ الأسف والغضب ندين الحملة المقيتة التي تتعرض لها الإعلامية ديما صادق وعائلتها، فهذا التعرض المشين والذين يفتقر إلى أبسط معايير الحس الإنساني، يقع أيضاً تحت طائلة القانون، ويرتب على القضاء مسؤولية التحرك، لردع من ينظمون هذه الحملة ومن يحرضونهم على هذه الارتكابات التي يندى لها الجبين. كل التضامن مع ديما صادق وعائلتها.