السنيورة من دار الفتوى يشدد على المشاركة في الانتخابات: لا يجوز أن تصبح بيروت سائبة

نبه الرئيس فؤاد السنيورة “من تزويرإرادة اللبنانيين وإرادة أهل بيروت” مضيفا “العاصمة لم تكن، ولا يجوز أن تصبح سائبة أو أرضا شائعة يتولى كل واحد محاولة تزوير إرادتها”. ودعا “اللبنانيين جميعا، ليس فقط أهل بيروت، أن يبذلوا جهدهم من أجل أن يعبروا عن رأيهم، وبالتالي أن ينتخبوا من يريدون، ولكن يجب أن يمارسوا هذا الحق الواجب، لأن الاستنكاف عن المشاركة في الانتخابات سيؤدي عمليا إلى خفض الحاصل الانتخابي في كل المناطق، وبالتالي سيسمح لجميع الذين يريدون تزوير إرادة اللبنانيين بأن يحصلوا على عدد أكبر من المقاعد.

استقبل مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، في دار الفتوى، الرئيس فؤاد السنيورة ورئيس لائحة “بيروت تواجه” الوزير السابق خالد قباني.




وقال السنيورة بعد اللقاء “كالعادة زيارتي لدار الفتوى فيها كثير من السماحة والشعور بالسكينة، وهي مناسبة للتشاور دائما مع صاحب الدار سماحة المفتي دريان في كثير من الأمور الإسلامية والوطنية. وكانت الزيارة مناسبة أيضا من أجل البحث في الأمور التي يعاني منها لبنان في ظل الأزمات الكبرى، وما يعانيه اللبنانيون بسبب حالة الانهيار الاقتصادي والمعيشي والمشاكل التي عصفت بنظامنا الديموقراطي البرلماني من خلال الممارسات التي أدت الى التأثير سلبا على ممارستنا لهذا النظام، ما أدى ومن خلال ما يسمى “نظرية الديمقراطية التوافقية” إلى حالة لا تمت للديمقراطية بأي حال، ولا تتلاءم مع الدستور اللبناني”.

أضاف: “كانت أيضا مناسبة للبحث في موضوع أهمية المشاركة الكثيفة في الانتخابات، التي يعلم الجميع أنها حق وواجب على جميع اللبنانيين. ومع أن هذا القانون الساري العمل به هو قانون سيء لأنه ضد الدستور، وقد أدى ايضا إلى زيادة حدة الشحناء والبغضاء بين المكونات اللبنانية على عكس ما سعى إليه اتفاق الطائف من أجل إيجاد اللحمة الحقيقية بين المكونات اللبنانية. لقد جاء هذا القانون ليزيد الأمور سلبية عما كان يتوقعه اللبنانيون”.

نبه السنيورة “مما يسمى تزوير إرادة اللبنانيين وإرادة أهل بيروت”، وقال: “بيروت لم تكن، ولا يجوز أن تصبح سائبة أو أرضا شائعة يتولى كل واحد محاولة تزوير إرادتها. هذا الأمر، كان من ضمن الأمور التي تباحثت فيها مع سماحته، واني أدعو اللبنانيين جميعا في كل لبنان، ليس فقط أهل بيروت، أن يبذلوا جهدهم من أجل أن يعبروا عن رأيهم، وبالتالي أن ينتخبوا من يريدون، ولكن يجب أن يمارسوا هذا الحق الواجب، لأن الاستنكاف عن المشاركة في الانتخابات ستؤدي عمليا إلى خفض الحاصل الانتخابي في كل المناطق، وبالتالي تسمح لجميع الذين يريدون تزوير إرادة اللبنانيين بأن يحصلوا على عدد أكبر من المقاعد”.

اضاف: “هذا هو الهم الذي يجب أن يكون الشاغل الأساسي لدى جميع اللبنانيين، وتحديدا لدى الذين يؤيدون اللوائح السيادية، عليهم المشاركة بكثافة وعدم محاولة الاعتذار بالقول “مش طالع من أمرنا شيء”، و”أن الأمور لن تتغير”. كلا، هذا غير صحيح. اللبنانيون يستطيعون من خلال تضامنهم وعملهم ووطنيتهم أن يغيروا الأمور، وهذا ما يجب ان يسعوا اليه. أتمنى ان تسير الانتخابات بالطريقة الصحيحة وان يفوز الأشخاص المؤهلون لكي يحملوا هذه الوكالة ويمثلوا اللبنانيين في المجلس النيابي”.

وقال: “أنتهز هذه المناسبة، ونحن في الأيام العشر الأخيرة من شهر رمضان المبارك وعلى أعتاب عيد الفطر السعيد، متمنيا لجميع المسلمين واللبنانيين اعيادا مباركة، وان شاء الله تكون بداية جديدة لانتهاء هذه الغمة التي تعصف بلبنان وباللبنانيين. وكل عام وأنتم بخير”.

وعن رأيه بتوقيع اتفاق التعاون بين السعودية وفرنسا لمساعدة لبنان، قال: “فعليا، أتأمل الكثير من الخير إن شاء الله، وهذا الاتفاق الذي وقع هو دليل اخر ايضا على الخطوة المباركة التي حصلت بعودة سفراء المملكة العربية السعودية والكويت وقطر واليمن الى لبنان. هذه خطوة نقدرها ونأمل من ذلك خيرا. اهمية هذه الاتفاقية هي رمزيتها بأن هناك تعاونا من قبل المملكة العربية السعودية وفرنسا من أجل تقديم العون للمؤسسات اللبنانية على اختلافها، ما ينعكس إيجابا على الأوضاع المعيشية والأوضاع الاجتماعية في كل المناطق اللبنانية، اعتقد ان هذه الاتفاقية هي بمثابة السنونو الأول الذي يأتي الى لبنان، وعادة يأتي السنونو مع بداية الربيع، بالتالي أتأمل خيرا ان شاء الله بأن هذا السنونو الأول سيعقبه سنونوات في المستقبل ان شاء الله”.

المشنوق: وزار النائب نهاد المشنوق مفتي الجمهورية، وبحث معه في “كيفية التعاطي مع فاجعة طرابلس، بعيداً من السياسة والانتخابات”. وأكد من دار الفتوى أن “غرق 25 ضحيّة في بحر  طرابلس ليس حادث سير، بل هناك أمّهاتٌ ثكالى وآباء فجعوا بأولادهم، رحم الله من استشهد، وشفى الله المرضى والمصابين”.وتابع المشنوق “طرابلس دمها ليس رخيصاً أبداً ودم الناس قبل أيّ مؤسسة، وقبل أيّ مجموعة وقبل أيّ قرار”. وأردف “لن نقبل أن يتكرّر التعاطي كما حصل مع تفجير التليل، حين جاء  الجيش لتوزيع  البنزين على أهالي الشمال الساعة 12 ليلاً، وقيل ما قيل من كلام عن خزّان وقعت قداحة قربه. وكأنّ الضحايا فئران تجارب”.

وسأل المشنوق “أين تحقيق التليل بعد 8 أشهر؟ ومن حوسب؟ وما المانع من تكرار قصّة التليل بغرق الزورق؟ فهل كان ضحايا الزورق ذاهبين للسياحة، أم كانوا هاربين من جهنّم؟ وهل النقاش إذا كانت المركب كبيرة أو صغيرة؟

وتابع “أتمنّى على سماحة  المفتي، وأقترح كنائب حالي، وكناشر إعلامي بعد 20 يوماً، تحويل القضية إلى المجلس العدلي حتّى لا يُظلم أحد. نحن نثق بالجيش وبمسؤوليته الوطنية وبنزاهته وصدقه، لكن هذا لا يكفي لكشف الحقيقة”. وأضاف المشنوق، “أعتبر هذا النداء موجّهاً إلى رئيس الحكومة نجيب ميقاتي تحديداً، لأنّ هذه مدينته وهؤلاء أهله وبيئته ومحيطه، وهو نائبهم ورئيس الوزارة”.

وقال “أتمنّى أن تأخذ الأمور منحاها العادل والعاقل لكي لا تتكرّر ولكي لا يتعرّض الجيش لما تعرّض له في الأيام الأخيرة من كلام ولئلا تذهب دماء هؤلاء الشهداء والضحايا هباءً منثوراً”.

وأوضح  أن “الضباط المعنيون مباشرة هم من أهل الضحايا في الشمال، أي أنّه لا يوجد طائفية ولا مذهبية”. واعتبر المشنوق أن “هناك حقوق لهؤلاء الناس الهاربين من جهنّم التي نعيشها في السنوات الأخيرة، أن يعرفوا الحقيقة بعدما استشهدوا وهم ذاهبون لتأمين حياة كريمة لهم ولأولادهم”.

واردف “كلّ ما سمعناه، هو لا شيء أمام شهادة الطفل الصغير الذي عمره 8 سنوات والذي لم يستطع أن يُعبّر كيف أنّ أمّه الحبلى غرقت أمام عينيه، إذ قال إنّها نزلت لتحت هي وأخته، وأخته الصغيرة فاشت ولم يعرف كيف يقول إنهما ماتتا”.

وختم المشنوق “هذه شهادة واضحة بما حصل، وأكيد أنّ خطأً ما تسبّب بهذه الفاجعة الكبرى التي حصلت في طرابلس. وكلّ الكلام الذي يصدر عن لسان المسؤولين غير مقنع”.