العلاقة تتوتر نسبيا بين حركة حماس ومصر بسبب ملف إعادة الإعمار

خاص – بيروت أوبزرفر

ألقت حركة حماس أخيرا باللوم على مصر في تأخير إعادة إعمار غزة ، وقال مصدر مصري مسؤول لبيروت أوبزرفر أن السبب في ذلك هو تصرف حماس بشكل غير مسؤول وخطير وتعرض الاستقرار في الأمن العام للخطر.




من جهته كشف وكيل وزارة الأشغال العامة في غزة ناجي سرحان عن الخلافات بين حركة حماس والقاهرة بشأن الخطة المصرية للتهدئة الشاملة مع إسرائيل، تزامنا مع بدء المرحلة الثانية من إعادة الإعمار في القطاع، ما ينذر بفشل الجهود المصرية في إبرام صفقة شاملة للتهدئة طويلة الأمد بين حماس وتل أبيب.

ويقول مراقبون إن تشويش حماس على الخطة المصرية مع بدء مرحلتها الثانية كان متوقعا، إذ اعتادت الحركة التي تسيطر على القطاع على توظيف أي اتفاقيات وفقا لمصالحها السياسية بدرجة أولى، حتى لو كان ذلك يتعارض مع مصالح الفلسطينيين المحاصرين في القطاع والذين يعيشون أوضاع اقتصادية واجتماعية صعبة، نتيجة سياسات حماس التصعيدية.

وذكر سرحان أن مصر بدأت مؤخرا بإنشاء شارع الكورنيش بطول 1.8 كيلومتر شمالي غزة، بالإضافة إلى إعداد المخططات لثلاثة تجمعات سكنية مقرر إنشاؤها بغزة، بإجمالي يزيد عن 3 آلاف وحدة سكنية، فضلا عن إعداد مخططات لإنشاء جسرين في شوارع المدينة.