10 ملايين دولار مكافأة أميركية مقابل معلومات عن اثنين من ممولي حزب الله

أعلن برنامج المكافآت من أجل العدالة التابع لوزارة الخارجية الأميركية عن مكافأة تصل إلى 10 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى إلقاء القبض على اثنين من “ممولي” حزب الله اللبناني.

وقال البرنامج في تغريدة على صفحته في تويتر إن المكافأة ستعطى لمن يبلغ عن “عمليات حسيب حدوان وعلي الشاعر المالية”، مضيفا أن أعمال هذين الرجلين “تضر اللبنانيين في الداخل والخارج”.




وحدوان، المعروف أيضا باسم الحاج زين، هو مسؤول كبير في الأمانة العامة لحزب الله. ويتبع مباشرة للأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، ومسؤول عن جمع الأموال من المانحين ورجال الأعمال خارج لبنان.

بالمقابل يشغل الشاعر منصب مدير مكتب حدوان، ويقبل المساهمات المالية نيابة عن حزب الله منذ عام 2000، وفقا لوزارة الخارجية الأميركية.

وفرضت الولايات المتحدة في سبتمبر الماضي عقوبات على حدوان والشاعر لعضويتهما في شبكة دولية من الميسرين الماليين والشركات الواجهة التي تعمل لدعم حزب الله وفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية في حينه إن هذه الشبكات تداولت معا عشرات الملايين من الدولارات من خلال الأنظمة المالية الإقليمية، وأجرت عمليات تبادل العملات وتجارة الذهب والإلكترونيات لصالح كل من حزب الله والحرس الثوري الإيراني- فيلق القدس.

وبحسب بيان صادر عن وزارة الخزانة فإن حزب الله، بدعم من فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، يستخدم عائدات هذه الشبكات لتمويل الأنشطة الإرهابية، وكذلك لإدامة عدم الاستقرار في لبنان وفي أنحاء المنطقة.