فرنجية أبلغ موسكو بأنه مرشح حلفائه الوحيد للرئاسة

عاد رئيس تيار المردة سليمان فرنجية من زيارته الخاطفة إلى موسكو ولم تتجاوز الـ 24 ساعة التقى خلالها وزير الخارجية سيرغي لافروف وعددا من المسؤولين، وبحسب جريدة «نداء الوطن» فإن فرنجية سمع الكلام الروسي الإيجابي عن لبنان، حيث أكد الروس تمسكهم بإجراء الانتخابات النيابية في موعدها وعدم السماح بتأجيلها، وكانت هناك دعوة صريحة كي يحل اللبنانيون مشكلاتهم بأنفسهم، والدول الأخرى تدعمهم، وان موسكو يتأثر وجودها في سورية بأي خضة عسكرية في لبنان. من جهته، أكد فرنجية على ان وضعه جيد جدا وانه أخذ الدعم السياسي من حلفائه وعلى رأسهم حزب الله، ما يجعله المرشح الرئاسي الوحيد لهذا الفريق. وكان لافتا خلال الزيارة اهتمام مستشار سعد الحريري في موسكو، جورج شعبان، بسليمان فرنجية خلال فترة الزيارة. إلى ذلك، تبدو الأجواء الحكومية ملائمة، لكن المناخ الدولي والإقليمي لا يطمئن كثيرا، خصوصا بعد احتدام المشهد الحربي في أوكرانيا وارتداداته على دول الناتو، وكذلك على الأوضاع في فلسطين المحتلة، وتعثر المفاوضات الأميركية ـ الغربية مع إيران في فيينا، لكن رئيس الحكومة نجيب ميقاتي قرر القيام بجولة خليجية، قبل عيد الفطر، أي في غضون الأسبوع المقبل، تبدأ بزيارة السعودية لأداء مناسك العمرة، حيث تشير المعلومات إلى انه لا مواعيد سياسية له هناك حتى الآن. في هذه الأثناء، تأزمت العلاقة بين مرشحي التيار الحر في دائرة جبيل ـ كسروان، حيث لاحظ المرشح سيمون أبي رميا ان جبران باسيل والمقربين منه يعملون لصالح شريكه في اللائحة د.وليد الخوري الطبيب الخاص للرئيس عون، وبناء لطلب الأخير كما يقول أحد قياديي التيار طارق صادق، الذي أضاف في تغريدة يقول «نحن نلبي لعيون العماد..».