صيدلانية ضحية جريمة مروعة في المروج.. إقفال الصيدليات غدا لساعتين حداداً

عثر على الصيدلانية ل. ر مقتولة داخل صيدلية المروج في المتن والصندوق فارغ من الاموال. وعلى الفور حضرت القوى الامنية والأدلة الجنائية وبوشرت التحقيقات لكشف ملابسات الجريمة.

وقد نعى نقيب الصيادلة في لبنان جو سلوم الضحية فقال: “أنعى إليكم الزميلة والصديقة والحبيبة ل. ر.، والتي رحلت بجريمة فظيعة في صيدليتها الكائنة في منطقة المروج المتنية. اتواصل مع المعنيين لكشف ملابسات الجريمة المروعة، ولحماية الصيادلة. رحمها الله، وحمى كل اللبنانيين والصيادلة”.




واشار النقيب سلّوم  في إتصال مع “النهار” إلى أن “هناك خيوطاً أولية تم جمعها عن الجريمة المروعة”، وقد توجه برفقة وزير الداخلية والبلديات بسام مولوي إلى مسرح الجريمة حيث ضرب طوق أمني.

ولاحقا،  دعا نقيب الصيادلة الى الاقفال يوم غد الثلاثاء من الثانية عشرة حتى الثانية بعد الظهر حدادا على الصيدلانية  رزق، مطالبا بحماية الصيدليات.

وذكرت معلومات أولية أن الصيدلانية وجدت مذبوحةً في مرحاض الصيدلية، وفتح تحقيق بالحادث.

ووفق موقع mtv لا دافع سرقة خلف جريمة قتل الصيدلية  رزق، وذلك بسبب عدم فقدان أي شيء من الصيدلية، ولا تزال دوافع الجريمة مجهولة لغاية الآن.

هذا وأفاد الطبيب الشرعي بعد كشفه على الجثة، وعلى خلاف ما تم التداول به، أن المغدورة لم تتعرض للاغتصاب.

مولوي: وتعليقا على الجريمة، غرّد وزير الداخلية والبلديات القاضي بسام مولوي عبر “تويتر”: “ملابسات جريمة المروج ستكشف بجهود الأجهزة الأمنية المثابرة.
أعطيت أوامري لجمع كامل المعلومات التقنية وتحليلها ووضعها في خدمة التحقيق الذي أتابعه لحظة بلحظة.
خالص العزاء لأهل الضحية وعهدي لهم ان أقوم بكل ما في وسعي للقبض على المتورطين.”

كنعان يستنكر: واستنكر النائب ابراهيم كنعان الجريمة المروعة قائلا عبر “تويتر”: “ما حصل في بلدة المروج المتنية من جريمة بربرية استهدفت الصيدلانية ليلى رزق بوحشية شكلت اعتداء صارخ على قيمنا ومجتمعنا واهلنا مرفوضة بكل المقاييس وتستدعي التحرّك الفوري والاستثنائي للأجهزة الامنية والقضائية لكشف المجرمين وانزال اقصى العقوبات بحقهم ليكونوا عبرة لغيرهم!”

و”القومي” يدين: وفي السياق، أدانت منفذية المتن الشمالي في الحزب السوري القومي الإجتماعي الجريمة النكراء التي استهدفت الصيدلانية الدكتورة ليلى رزق في صيدليتها الواقعة في منطقة المروج المتنية.

ورأت في بيان “أن الجريمة البشعة التي ذهبت ضحيتها الدكتورة رزق تعكس مدى الإنفلات الأمني الحاصل نتيجة الأوضاع الإقتصادية المتردية التي تعصف بكافة المناطق اللبنانية من دون استثناء”.

ودعت “القوى الأمنية إلى القيام بالتحقيقات اللازمة للتوصل إلى مرتكب الجريمة الشنيعة، وتوقيفه، وإحالته موقوفا إلى القضاء المختص ليحاكم وينال العقوبة الرادعة”.

وتوجهت بالتعزية إلى “عائلة الدكتورة رزق وعموم أهالي المروج وإلى نقابة الصيادلة في لبنان”.