الوليد بن طلال يرد على عرض “ماسك” شراء تويتر.. الملياردير السعودي هو أحد أكبر المساهمين بالموقع

قال الأمير السعودي الوليد بن طلال، في تغريدة على حسابه بـ”تويتر”، الخميس 14 أبريل/نيسان 2022، إنه يرفض عرض الملياردير إيلون ماسك، شراء تويتر نقداً مقابل 54.20 دولار للسهم.

أضاف الأمير السعودي: “لا أعتقد أن العرض المقترح من إيلون ماسك، لشراء تويتر مقابل 54.20 دولار للسهم يقترب من القيمة الجوهرية للسعر بالنظر إلى آفاق نموه. كوني أحد أكبر المساهمين في تويتر، أرفض هذا العرض”.




يأتي ذلك بعد أن أفاد إفصاح تنظيم في وقت سابق من الخميس، بأن إيلون ماسك عرض شراء تويتر مقابل 41.39 مليار دولار، إذ ينطوي عرض ماسك عند 54.20 دولار للسهم على 38% فوق سعر الإغلاق لسهم تويتر في الأول من أبريل/نيسان، والذي كان آخر يوم تداول قبل الإعلان عن استثمار الرئيس التنفيذي لــ”تسلا” في أكثر من 9% الشركة.

عرض ماسك جاء بعد أن تراجع قبل أيام عن فكرة الانضمام إلى مجلس إدارة شركة “تويتر” العملاقة، التي اشترى حصة فيها الأسبوع الماضي، جعلته من أكبر المساهمين بالشركة.

المدير العام للشبكة الاجتماعية، باراغ أغراوال، كتب الإثنين 11 أبريل/نيسان، في تغريدة على تويتر: “قرر إيلون ماسك عدم الانضمام إلى مجلس إدارتنا”.

أغراوال أوضح في رسالة موجهة إلى موظفي تويتر نشرها عبر المنصة، أن “انضمام إيلون ماسك إلى مجلس الإدارة كان يُفترض أن يدخل رسمياً حيز التنفيذ في التاسع من أبريل/نيسان 2022، لكن إيلون أبلغنا صباح اليوم أنه لن ينضم إلى المجلس”.

كما قال أغراوال: “لطالما قدّرنا ونقدّر مشاركة المساهمين لدينا، سواء أكانوا أعضاء في مجلسنا أم لا. إيلون هو أكبر المساهمين لدينا، وسنبقى منفتحين على مشاركته”، وفقاً لما أوردته وكالة الأنباء الفرنسية.

كان ماسك، أثرى أثرياء العالم، قد أعلن مطلع أبريل/نيسان 2022، استحواذه على حصة نسبتها 9.2% من رأسمال تويتر، ليصبح تالياً، المساهم الأكبر في الشركة.

ماسك أوضح في الوثيقة التي بعث بها إلى هيئة مراقبة البورصة، أن مشاركته “سلبية”، بما يعني أنه لا يعتزم التأثير في القرارات الاستراتيجية الكبرى في تويتر.