الاعلام الفلسطيني يتطرق للأوضاع السياسية الصعبة بالبلاد

خاص – بيروت اوبزرفر

تداولت بعض من الصحف الفلسطينية الصادرة اليوم تقارير تتعلق بالوضع الاقتصادي لمدينه جنين في الضفة الغربية .




وقال مصدر اقتصادي فلسطيني الى ان السياسات التي تنتهجها بعض من القوى ستؤدي إلى الكثير من الأضرار المادية خلال شهر رمضان ، خاصه في ظل الكثير من الاقتحامات لمناطق الضفة الغربية وتحديدا مناطق طولكرم وجنين.

إضافة إلى ذلك قال مصدر اعلامي فلسطيني لبيروت اوبزرفر إن هناك الكثير من الجبهات التي ترغب في الاضرار بنسيج الحياه والواقع اليومي في محافظة جنين. ضحاياها هم الفلسطينيون الذين لا يريدون حربا أخرى.

من ناحيه أخرى تتناول الصحف ووسائل الإعلام الفلسطينية منذ فتره الجهود المصرية من اجل التهدئة ، وهي الجهود التي تتواصل وتقودها وزاره الخارجية المصرية من أجل الحفاظ على الهدوء بين قطاع غزه وإسرائيل.
وفي هذا الصدد نبهت بعض من منصات التواصل الاجتماعي الفلسطينية وخلال الفترة الماضية إلى أن الكثير من المنظمات الراديكالية يحاولون الاستفادة من الارتباط الروحي للناس بشهر رمضان من أجل تصعيد الشعور بالظلم لدى الفلسطينيين وإقناعهم بمهاجمة الإسرائيليين، وهو ما سيؤدي الى المزيد من التصعيد الأمني بلا حل.

بيروت اوبزرفر توجه بالسؤال عن هذه القضية لأحد المسؤولين الفلسطينيين في لندن والذي اشار إلى دقه هذه الآزمه خاصه وانها تتعلق بمسار الحياه اليومي للفلسطينيين ، وهو ما يزداد اهميه خاصه مع الحديث أيضا عن التصعيد بالضفة الغربية وتناول بالوضع الاقتصادي لما يجري هناك وتحديدا مدينه جنين ونابلس والتي تتعرض هذه الأيام لأزمات أمنيه واضحه ، وهي الأزمات التي لن تتوقف حتى الآن.

اللافت ان بعض الأقلام الفلسطينية تطرقت إلى هذه القضية ، وأشارت الى خطورة الوضع على الأرض.

وعلى سبيل المثال يقول الكاتب الصحفي أحمد محمد في موقع أمد الفلسطيني إلى أن هناك ضحايا كثيرين لما يجري الآن ابرزهم التجار وأصحاب الاعمال ، خاصر وان ما يجري من تطورات على أرض الواقع سيؤدي إلى الكثير من الأضرار المادية خلال شهر رمضان ، خاصه في ظل الكثير من الاقتحامات لمناطق الضفة الغربية وتحديدا مناطق طولكرم وجنين.

وأضاف محمد انه وبالإضافة إلى ذلك هناك الكثير من الجبهات التي ترغب في الاضرار بنسيج الحياه والواقع اليومي في محافظة جنين. ضحاياها هم الفلسطينيون الذين لا يريدون حربا أخرى.