الجيش اللبناني يعلن تحرير 3 مخطوفين قرب الحدود السورية

أعلن الجيش اللبناني، السبت، تحرير 3 مخطوفين قرب الحدود السورية، وفقا لما ذكرت “الوكالة الوطنية للإعلام“.

وأوضحت  مديرية التوجيه في قيادة الجيش عبر بيان أن “دورية من مديرية المخابرات في منطقة العريض قرب الحدود اللبنانية السورية  قامت بتحرير سوري ويمني تم استدراجهما من أحد فنادق بيروت يوم السابع من مارس الماضي وخطفهما”.




ولفت البيان إلى أن دورية من نفس المديرية قامت في منطقة قلد السبع قرب الحدود السورية بتحرير لبناني خطف يوم الثالث من أبريل الجاري بعدما استدرجه الخاطفون من بلدته كفرمان في قضاء النبطية.

وأكد البيان أنه قد “بوشر التحقيق وتجري المتابعة لتوقيف الخاطفين”.

ولم يذكر البيان أي معلومات عن هوية الخاطفين ودوافع عمليات خطفهم لأولئك الأشخاص.

والخميس، أصدرت قوى الأمن الداخلي في لبنان بيانا تحذر فيه من عمليات خطف خارج الحدود اللبنانية، وأعلنت عن كشف عصابات وضبط بعض أفرادها.

وقالت إنه “في إطار متابعة (…) ملفات خطف مواطنين لبنانيين، وأشخاص من جنسيات أخرى إلى خارج الأراضي اللبنانية بهدف طلب فدية مالية، وبعد أن كثرت هذه الظاهرة في الآونة الاخيرة، قامت (…) بإجراء التحقيقات اللازمة، إلى أن تمكنت من تحديد هويات أفراد العصابات التي نشطت في عمليات الخطف المذكورة، وأوقفت عددا منهم”.

كما تبين من خلال التحقيقات أن “عصابات الخطف تستخدم مواقع التواصل الاجتماعي لاستدراج ضحاياها، ومنها تطبيق “تيك توك”، وذلك عن طريق الإعلانات التي ينشرها أفرادها على التطبيق المذكور، موهمين ضحاياهم أنهم يملكون مكتبا للمساعدة على الهجرة إلى دول أوروبية”.