شركة يابانية تستعد لطرح “الدراجة النارية الطائرة” للبيع!.. تصل سرعتها إلى 80 كيلومتراً بالساعة

يستعد الرئيس التنفيذي لشركة ALI Technologies، دايسوكي كاتانو، لطرح شركته الناشئة لصناعة الدراجات النارية الطائرة للجمهور في اليابان، طبقاً لما أوردته وكالة Bloomberg الأمريكية، السبت 9 أبريل/نيسان 2022.

فيما اختارت الشركة اليابانية شركات تأمين ضامنة رئيسية للاكتتاب العام الأولي في مؤشر “الأمهات” في طوكيو للشركات الناشئة. وقال كاتانو إن الشركة تخوض مناقشات مع بورصة طوكيو حالياً، وامتنع عن تحديد قيمة تقديرية أو جدول زمني لطرحها.




كانت شركة ALI Technologies ومقرها طوكيو قد تأسست على يد شوهي كوماتسو لصناعة طائرات مسيرة عام 2016، قبل أن تنتقل إلى مشاريع أكثر طموحاً، إذ بدأت بيع دراجتها الطائرة Xturismo Limited في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

في حين تصل السرعة القصوى للدراجة، التي تسع فرداً واحداً، وتبلغ قيمتها 777 ألف دولار، إلى 80 كيلومتراً في الساعة، وتقطع حوالي 40 دقيقة في الشحنة الواحدة، وفقاً للشركة.

دول الشرق الأوسط

حتى الآن، نالت الدراجة إشادات كبيرة في فعاليات عامة مثل مباراة بيسبول أقيمت مؤخراً، لكن كاتانو يقول إن دولاً في الشرق الأوسط تبدي اهتماماً قوياً بها.

حيث قال كاتانو في مقابلة: “الحاجة إلى هذه الدراجات ستكون أكبر في الأماكن ذات التضاريس الصحراوية أو التضاريس الوعرة الأخرى. فهذه الدراجة ستمكّن الناس من التنقل في الأماكن الوعرة التي لا تتمكن السيارات من الوصول إليها، وكذلك عبر المسطحات المائية”.

بحسب وكالة Bloomberg، تجتذب شركة ALI استثمارات من عدد من الشركات اليابانية المعروفة، مثل شركة سيغا سامي، وشركة ناغويا للسكك الحديدية، وشركة ناكانيهون للطيران، وشركة كيوسيرا، وشركة ميتسوبيشي إلكتريك. ويعد نجم كرة القدم كيسوكي هوندا، الذي لعب مع المنتخب الوطني الياباني في كأس العالم لعام 2018 من ضمن المستثمرين أيضاً.

من جهته، قال متحدث باسم شركة ناغويا للسكك الحديدية إن الطائرات المسيرة التي تصنعها ALI كانت أول ما جذب المستثمرين، لكن الشركة الناشئة تعمل أيضاً على تطوير قدرات في مجال الذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا تقنية البلوكتشين.

الاكتتاب العام الأولي

ورغم أن الاكتتاب العام الأولي الناجح سيجعل ALI الشركة الوحيدة العامة في اليابان والمتخصصة في الجيل الجديد من النقل الجوي، فالعديد من مثيلاتها يجري تداولها بالفعل في بورصات نيويورك. ومن ضمن هذه الشركات شركة جوبي المحدودة للطيران وشركة أرتشر المحدودة للطيران وشركتا Lilium NV وVertical Aerospace  المحدودة.

كما أضاف قال كاتانو، وهو تاجر مشتقات مالية سابق في شركة ميريل لينش (متخصصة في تقديم خدمات تمويلية عالمية)، وشغوف بأفلام حرب النجوم: “شركات النقل الجوي العامة في الولايات المتحدة لديها حصص سوقية كبيرة جداً. ولو أن شركتنا تُعتبر من نوع مشابه، فأظننا سنتمكن من إقناع المستثمرين بتثمينها بقيمة معقولة”.

كاتانو استطرد قائلاً إن شركة ALI تهدف إلى تثمين أحادي القرن -مليار دولار أو أكثر- على المدى الطويل، لكن الشركة لم تقرر بعد أفضل طريقة لتصنيف مركبتها، وهذا سيعتمد على مناقشات مع جهات التنظيم في الأسواق التي تبيع بها منتجها.

فيما أردف: “نظن أن تصنيف طائرتنا يختلف عن الطائرات الحالية. فهي لا تتنقل على الأرض، لكنها أيضاً تطير على مسافات قريبة من الأرض وعلى ارتفاعات منخفضة”.

في سياق متصل، أعلنت شركة جوبي، التي تبلغ قيمتها السوقية أكثر من 3 مليارات دولار، أنها على وشك تسويق ما تسميه الصناعة  eVTOLs، أو طائرات الإقلاع والهبوط العمودي الكهربائية. وهذه السيارات الطائرة تعمل بالبطارية، وتقول الشركات إنها متجهة للطيران بدون طيار فور أن تسمح اللوائح بذلك.