باسيل خلال الاعلان عن لوائح “التيّار”: ما خلّونا.. وكمان نحنا ما خلّيناهم

أشار رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل إلى “أنّنا كنّا في بداية عهد متأملين فيه ومدركين لصعوباته ولكن اليوم “بدّنا نعتذر لأنّو تأمّلنا وما قدرنا نبني دولة نحنا وياكن” ونعتذر لأنّ اللبنانيين محرومون من الكهرباء “حتّى لو مش نحنا السّبب”. ونعتذر مع أنّنا خفّضنا بشكلٍ كبير كلفة الخليوي والخطّ الثابت في أيامنا و”دوبلنا” مداخيل الدولة و”تربلنا” عدد المشتركين.. الوزارة “مش معنا والخدمة بأسوأ حالتها”.

وأضاف في كلمة ألقاها بعد إعلان لوائح “التيار” الإنتخابية: “اعتقدوا أنّهم قضوا علينا وجاء وقت الانتخابات لدفننا. حاصرونا وخنقونا بالعقوبات وبالمال والإعلام والتحالفات. حاولوا تطويقنا… رشّحنا وتحالفنا وألّفنا لوائح في كلّ لبنان وسيكون لدينا نواب في كلّ لبنان”. وشدّد على “أنّنا سنُحاسب الذين ركبوا على أكتافنا حتى وصلوا وغدروا بنا وقفزوا من المركب وشاركوا في جريمة إغراق البلد”.




كما أكّد باسيل “أنّنا نُريد أن نُحاسب مَن فتحنا لهم باب المسامحة وعقدنا معهم مصالحة على أساس أن نكون فريقاً واحداً داعماً للعهد أمّا هم فانتخبوا الرئيس ليفشّلوه ويسقطّوه و”بيتباهوا بهالشي”. نحنا بدّنا وفينا نفوت على الحكومة بعد الانتخابات.. هنّي بالـ 91 قبلوا بوزير واحد بزمن الوصاية ومن بعدها بالـ 2005 قبلوا كمان بوزير واحد ونحنا لمّا دخلنا الحكومات رفعنا لهم عدد وزراءهم. نحنا بعهدنا ما قبلنا إلا بـ 15 وزيراً على 15. ورح نبقى نقاتل لحقوقنا”.

وتابع: “في الحرب كانوا أصحاب الاقدام التهجيريّة واليوم أصحاب الأيادي التمويليّة! في الحرب ضربوا لنا مجتمعنا بالبارودة وبالسلم يضربونه بالمال السياسي و”بدنا نطلب من الناس يبرهنوا بالإنتخابات إنّو التيار بعدو حاجة وضرورة للبنان”، لافتاً إلى أنّ “معركتنا مع حامِلي كذبة الاحتلال الايراني للبنان ويخوّفون الناس في الانتشار من التصويت لنا في الإنتخابات.. “ما كان في احتلال إيراني لمّا تحالفوا مع حزب الله في العام 2005 بالتحالف الرباعي والسداسي؟”.

وقال: “دعسات اجريهم معلّمة على طريق الشام، وهداياهم مُعيبة لاسترضاء الحاكم العسكري- ولمّا خرج، صاروا ينخّوا اكتر للسفراء! استحوا! ما تحكوا عن السيادة! نحنا السيادة! ما كان في احتلال ايراني لمّا بعض النواب المستقيلين تحالفوا معنا بانتخابات 2018؟ هلّق فاقوا؟ ما كان في احتلال ايراني لمّا كتار زحفوا للمال النظيف؟ وبس انفقد بالعقوبات، ركضوا على مال السفارات والـ NGO’s؟ هالمقاطعجية الزغار ما عندهم يخبّروا إلا عن ماضي بيّاتهم السيء وقال شو شعارهم؟ أفعال مش وعود! يا حبيبي والأربعين سنة تبع بيّك بالنيابة؟ أو سنين الوزارة تبع بيّك أو أمّك أو جدّك؟ أو سنين الرئاسة تبع بيّك او قريبك؟ هول بدّك تمسحهم بخطاب تلفزيوني ممكيج وممنتج؟”.

اعلان لوائح: و أعلن “التيار الوطني الحر” لوائحه الانتخابية في مهرجان ضخم أقامه في مجمع Forum de Beyrouth عند العاشرة والنصف من صباح اليوم.

استهل الحفل بكلمة افتتاحية للصحافي غسان سعود، تبعها عرض للبرنامج الانتخابي الذي يتألف من أربعة عناوين أساسية، وهي: في تطوير النظام والتطلع إلى الدولة المدنية، في السيادة الوطنية وحماية لبنان، في تعزيز احترام حقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين وحماية الفئات المعرضة للخطر أو التهميش، في التعافي المالي والإصلاحي الاقتصادي والاجتماعي.

ثم أعلن قطاع الشباب في التيار اللوائح وأسماء المرشحين الموزعين على 13 دائرة انتخابية.

وفي الختام، ألقى رئيس “التيار”  باسيل كلمة خاطب فيها ‏ اللبنانيين عموما وجمهور التيار خصوصا، وحدد من خلالها عناوين الحملة الانتخابية وأبرز نقاط برنامج التيار، متحدثا عن التحالفات ودقتها ‏والتحديات السياسية وصعوباتها. كما رسم أفق المرحلة ما بعد الانتخابات وأهداف التيار والتزاماته للسنوات الأربعة المقبلة.