الكرملين يقر بالخسائر في أوكرانيا: مأساة كبيرة بالنسبة لنا

أقرت موسكو، الخميس، بـ”خسائر كبيرة” في صفوف جيشها المنتشر في أوكرانيا، وفق ما أعلن المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف ولكن من دون أن يحددها.

وقال المتحدث في مقابلة مع قناة سكاي نيوز البريطانية “تكبدنا خسائر عسكرية كبيرة، إنها مأساة هائلة بالنسبة إلينا”.




ويعتقد مسؤولون عسكريون غربيون أن روسيا فقدت ما بين 7000 و 15000 جندي منذ غزو أوكرانيا.

وبعد فشلها في احتلال كييف أعلنت القوات الروسية أنها ستحول تركيزها إلى ما سمته “تحرير دونباس” في شرق أوكرانيا وسحبت قواتها من الشمال.

وأرجع مسؤولون أميركيون سبب الخسائر الفادحة للجيش الروسي في أوكرانيا إلى عدم وجود قائد حرب في الميدان لاتخاذ القرارات وإدارة العمليات العسكرية من موسكو، بحسب صحيفة نيويورك تايمز.

وقال مسؤولون ومحللون إن الوحدات الجوية والبرية والبحرية الروسية المشاركة في ساحة المعركة مفككة، وتعاني من ضعف الخدمات اللوجستية وانخفاض الروح المعنوية للجنود، وأشاروا إلى مقتل ما بين 7-15 ألف عسكري روسي في المعركة.

وأكدوا أن عدم وجود قائد ميداني دفع كبار الضباط إلى الخطوط الأمامية لحل المشكلات التكتيكية، التي تتركها الجيوش الغربية لصغار الضباط أو كبار المجندين، مما تسبب في مقتل 7 جنرالات على الأقل.

ويرى مسؤولون عسكريون أميركيون أنه من الصعب إدارة حملة عسكرية من مسافة 500 ميل. وقالوا إن المسافة وحدها يمكن أن تؤدي إلى انفصال بين القوات في المعركة وخطط الحرب التي يتم وضعها في موسكو.

وأكدوا أن الآلية العسكرية التي تدير بها موسكو الحرب غير قادرة على التكيف مع المقاومة الأوكرانية السريعة والذكية.