طلال المرعبي أعلن لائحة “عكار”: لن نقبل بتهميشنا بعد الآن

 

أعلنت صباح اليوم من دارة النائب السابق طلال المرعبي في عيون الغزلان- عكار، لائحة “عكار” المتحالفة مع القوات اللبنانية، في حضور النائب السابق رياض رحال، منسق القوات في عكار فارس صراف، ورؤساء بلديات ومخاتير وشخصيات وفاعليات تربوية وهيئات شبابية وشعبية مختلفة.




وتلا المرعبي بيان الإعلان قائلاً: “بإسمي وبإسم زملائي المرشّحين نرحب بكم في داركم متمنيًا أن يوفّقنا الله في هذه الإنتخابات المصيرية والتي نعتبرها مدخلًا حقيقيًا لإصلاح النظام ولتثبيت دعائم السيادة والإستقلال وتحقيق الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية ومحاربة الفساد والتهريب وهدر أموال الدولة واستعادة الاموال المنهوبة”.

أضاف أن “لبنان ايها الإخوة يعاني من خلل كبير في صميم تكوينه لأن المصالح الشخصية طغت على المصلحة الوطنية العليا وبتنا نعيش كابوسًا مأسوياً لم نشهد له مثيلاً من قبل”.

وشدد على أن “الإنتفاضة الشعبية لا يمكن أن تحقق أهدافها إلا من خلال الدخول إلى المجلس النيابي ثم السلطة التنفيذية حيث مراكز القرار. ونحن نقول أننا متمسكون بالثوابت الوطنية واتفاق الطائف والجيش اللبناني والقوى الأمنية التي يجب أن يكون بيدها فقط السلاح الشرعي وندعو إلى دعمها لأنها استطاعت رغم كل الظروف الصعبة المحافظة على الامن والاستقرار. كما نؤمن بأن لبنان بلد عربي وعضو فاعل في الجامعة العربية وسنعمل على استعادة العلاقات والثقة مع الدول العربية الشقيقة والخليجية خاصة لأنهم يمثّلون العمق الإستراتيجي لنا. لقد أردنا أن نسمّي لائحتنا لائحة عكار لأننا نعتبر أن عكار تمثّل لنا الجيش والشرف والوفاء والكرامة والتضحية والجميع يعلم كم قدمت هذه المنطقة من تضحيات وشهداء وكان ولاؤها دائماً للدولة وللشرعية وتؤمن بالوحدة الوطنية والعيش الواحد وتنبذ الفتنة والتطرّف ولكن للأسف لم تنل حقها من الانماء والمشاريع الانتاجية ورفع الحرمان ضمن خطة متكاملة”.

وتابع المرعبي: “نحن نقول لكم أننا لن نقبل بعد الآن أن تهمّش مناطقنا وان نحرم من مشاريع انمائية متقدمة ولن نقبل ان نكون خارج السلطة ولنا الحق بوزارات وازنة، ومتمسكون بتشغيل مطار القليعات، وبناء الجامعة اللبنانية في العبدة”.

ولفت الى أن “المأساة التي يعيشها الشعب اللبناني هي نتيجة السياسات الخاطئة التي انتهجها الحكام، والازمة المالية والاقتصادية التي أوصلتنا إلى الهاوية لا يمكن ان نتخطاها إلا بخطة اصلاحية شاملة تعيد البلد إلى الطريق الصحيح وتضع حداً لسياسة الاستئثار بالسلطة لأن السلطة ملك الشعب وليست ملك أحزاب واشخاص نصّبوا انفسهم أولياء على الناس”.

وقال: “انتفضوا أيها الإخوة والأخوات وتحدّوا وواجهوا وحكّموا ضمائركم في الانتخابات وإلا تضيع البلد. الآن أنتم المسؤولون ولكم فقط كلمة الفصل. لقد صرفت المليارات على مختلف أنواع الدعم في الحكومة السابقة والتي ذهبت بأغلبها الى جيوب المافيات والمهربين ولا يستطيعون الآن تأمين الأموال القليلة لمساعدة الناس في تخطي بؤسهم. لا كهرباء ولا ماء ولا محروقات ولا دواء ولم يعد أمام الشعب اللبناني خاصة الشباب والشابات إلا الهجرة وللأسف قضوا على آخر أمل في إيجاد فرص عمل في بلادهم فلجؤوا إلى السفر”.

أضاف: “لا بد من الاشارة الى أننا عازمون على إعطاء المرأة اللبنانية لاسيما العكارية حقها في ممارسة دورها لأننا نؤمن بأن الوطن لا يمكن أن ينهض الا بتعاون الجميع وخصوصاً المرأة التي أثبتت وجودها ولعبت دورًا طليعيًا في إصلاح المجتمع ونبذ الطائفية والمذهبية. إن لبنان يعاني من خلل كبير في تكوينه ونحن نقول أننا متمسكون بثوابتنا الوطنية واتفاق الطائف التأكيد على عروبة لبنان وسنعمل على استعادة الثقة مع الدول العربية لاسيما دول الخليج لأنها تمثل عمقنا الاستراتيجي”.

ثم أعلن المرعبي أسماء أعضاء اللائحة المرشحين وضمت عن السنة: النائبين السابقين طلال المرعبي وخالد الضاهر، والمهندس محمد عجاج إبراهيم. عن الروم الأورثوذكس: الدكتور وسام منصور وزياد رحال، عن الموارنة نقيب المحامين السابق ميشال الخوري، وعن العلوي فواز المحمد.