المكتب الإعلامي لميقاتي يردّ على الدعوى ضدّه: أضاليل وأمور ثبت عدم صحتها

أشار المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء #نجيب ميقاتي إلى “تقدُّم أحد المحامين بشكوى ضد ميقاتي أمام قاضي التحقيق الأول في بيروت معتمّداً فيها ترهات وأضاليل واستعادة لأمور ثبت عدم صحتها وفبركتها من بعض المتسلّقين ومدّعي الحرص على العدالة، فيما هم النموذج الأسوأ في تاريخ القضاء اللبناني المحترم والحريص على إحقاق الحقّ والبعيد تماماً عن المسرحيات والإطلالات الإعلامية غير المألوفة”.

وأضاف المكتب في بيان: “منعاً لتمادي البعض ممّن يقفون خلف المحامي المذكور، أو يوجّهونه لتضليل الرأي العام ليس إلّا، وجدنا من المناسب التوضيح أنّ موضوع الشكوى التي قدمها هذا المحامي كان نفسه محل شكوى جرى التحقيق فيها على مدى أشهر لدى قاضي التحقيق الأول في بيروت شربل أبو سمرا الذي أصدر قراره بإسقاط الملاحقة وفق مطالعة النائب الاستئنافي في بيروت القاضي زياد أبو حيدر، بعد أن تحقّقا من عدم وجود أيّ إثراء غير مشروع وعدم وجود أي مساس بالأموال العامة. كذلك فقد سبق وتم تقديم إخبار إلى النائب العام المالي القاضي علي ابراهيم الذي قرر حفظه، والواضح أنّه قرر ذلك لعدم احتوائه على ما يستحق السير بالتحقيق به”.




وتابع: “أما المفارقة الملفتة في الدعوى الجديدة فهي تفتّق عبقرية وذهنية من يقفون وراء المحامي المذكور عبر استخدام مصطلح (جمعيات أشرار) المعروف قانوناً لمحاولة اسباغ نوع من الشرعية القانونية على ما يفعلونه، فيما الشر بعينه هو استخدام بعض القضاء للإساءة إلى القضاء نفسه والغالبية العظمى من القضاة قبل أي أحد آخر”.