4 لوائح أساسية في الشوف ـ عاليه.. وتيمور جنبلاط يرفع سقف المواجهة مع «حزب الله»

انقشعت المعركة الانتخابية في دائرة الشوف – عاليه التي تدور رحاها بين اللائحتين الاساسيتين برئاسة النائب تيمور جنبلاط وتضم تحالف القوات اللبنانية وحزب الوطنيين الاحرار ومستقلين، والثانية التي اعلنت من دارة النائب طلال ارسلان وتضم تحالف التيار الوطني الحر والوزير السابق وئام وهاب و«الأحباش»، حيث ضغط حزب الله بإقناع النائب جبران باسيل ادخال الوزير السابق ناجي البستاني بغية تجميع القوى المناوئة للخط السيادي الأساسية التي تملك حيثية شعبية، لإتاحة الفرص الانتخابية في الحصول على قدر توسعي للتوجه الايراني في هذه المنطقة الاساسية من لبنان.

بالموازاة سعت القوى التغييرية في الجبل الى الانضواء في لائحة بعد تجاوز كل من المرشحين السابقين عن المجتمع المدني مارك ضو في عاليه وغادة عيد في الشوف بعض الحساسيات للوصول الى لائحة مشتركة تتوقع فوزها بحاصلين على الاقل بين 3 مقاعد أساسية، ماروني أو سني في الشوف أو درزي في عاليه تعود الى حجم التصويت خصوصا الاغتراب. مقابل لائحة ثانية ايضا تضم الجماعة الاسلامية ومرشحين سابقين.




وفي السياق، اسدل الستار على 4 لوائح اساسية في دائرة جبل لبنان الرابعة، وان كان احتدام المعركة بين اللائحتين الاولى والثانية، لكن دخول حزب الله المباشر في الشوف جعل تيمور جنبلاط يرفع سقف المواجهة بقوله: «لم يعتد جبل الكرامة والعنفوان والوطنية أن ينحني يوما بوجه العواصف مهما كان نوعها ومصدرها، وسيخوض أبناؤه المواجهة الوطنية المشرفة، حفاظا على كيان الدولة ودفاعا عن التنوع والحرية»، مستغربا في الوقت نفسه كيف أن المسؤول الأول الذي أقسم اليمين على حماية الدستور وصون المؤسسات، يستمر عوض ذلك في خلق المبررات تارة والتلميحات المختلفة طورا للهروب من الواقع المؤلم الذي أغرق هذا العهد لبنان فيه، ومن ذلك التلميح لتطيير الاستحقاق الانتخابي.

الأنباء