«العمران والسياسة»: قراءة ممتعة! – حسين شبكشي – الشرق الأوسط

الكتب السياسية المميزة واللافتة في العالم العربي باتت نادرة وفريدة، ولذلك حينما يصدر أحدها من كاتب مرموق يستحق أن ينال الاهتمام والقراءة المتأنية، وهذا تماماً ما انتابني حينما علمت بإصدار الكاتب والصديق العزيز وجار صفحة الرأي مأمون فندي لآخر إصداراته المعنون «العمران والسياسة»، وهو عنوان ذكي يحاول فيه أن يقوم بقراءة غير تقليدية لأهمية ربط التطور أو التدهور العمراني بالسياسة العامة، واختار مأمون فندي نموذج مصر ليطبق هذه النظرية، أو بالأحرى هذا التشريح الدقيق لعلم الاجتماع وعلم السياسة وعلم العمران في آن في كتاب أقل ما يمكن أن يُوصف به هو أنه ممتع ومفيد وغير تقليدي.

يستغل مأمون فندي المساحة العريضة التي تقدمها مصر كدولة مترامية الأطراف متعددة المجتمعات وأثر العمران في كل ذلك، سواء كانت من مقار الدوائر الحكومية التي تبدأ من دوار العمدة وصولاً إلى مجلس الشعب؛ أي من أصغر قرية إلى العاصمة القاهرة، وعلاقة ذلك بمقامات الأضرحة والأولياء التي تبدأ صغيرة ثم تصل إلى أكبرها في العاصمة القاهرة هي الأخرى. وكذلك العلاقة ما بين الميادين والشوارع والأزقة وصولاً للعشوائيات، وعلاقة ذلك كله بالتخطيط المنظم والمركزي أو العشوائي التام والخالي من أي أفكار.




كتاب مأمون فندي ليس الأول من نوعه في وصف مصر، فقد كانت الحملة الفرنسية أول من قدّم كتاباً بهذا العنوان يحاول تقديم مصر للعقول الغربية من خلال عيون غربية. وطبعاً هناك الكتاب المهم الذي كتبه المفكّر الاجتماعي المصري جمال حمدان، الذي وضع له عنواناً بسيطاً هو «عبقرية المكان» فيه يقدم نظرة «خلدونية» للتطور الاجتماعي المختلف الذي انعكس على شخصية مصر وهويتها عبر الأزمنة المختلفة. ويُقدم الكتاب نظرة فلسفية عميقة لعلاقة العمران بالأنظمة السياسية وطريقة حكم البلاد، ومع تطور الميادين والطرق والكباري كان الاهتمام بالبنية التحتية، ومع انتشار العشوائيات في حزام المدن كان ذلك دليلاً على الإهمال التام، والفساد الكبير في التخطيط العمراني، وما صاحبه من قرارات.

ولا يخلو الكتاب من إسقاطات مهمة على العلاقة الوثيقة بين العمران والتاريخ في مصر عبر الأزمان، فهناك طبعاً البصمة الفرعونية الواضحة وعلاقتها ما بين ضفتي النيل في البر الغربي والبر الشرقي في مدن مصر التي يعبر من خلالها هذا النهر، وعلاقة مصر بالعمارة الإسلامية بقبابها ومآذنها وأبوابها وأسوارها وأزقتها وحواريها، مروراً بعصور مختلفة كالبيزنطية والإغريقية التي تجدها في مدينة مهمة كالإسكندرية على سبيل المثال.

والمدن التي كانت مسورة مثل القاهرة القديمة، يعيد الكاتب طرح نفس وجهة نظر اليوم بأنها مدن جديدة عادت لتخرج على ضواحي القاهرة القديمة في مجمعات سكنية مغلقة ذات أسوار تعزل ساكنيها عن سائر المجتمع المصري، فيكونون في فقاعة من نسيج خيالهم بعيداً عن الواقع المغاير تماماً. تؤثر العمارة في سلوك الناس من دون وعي منهم، وتظل هذه العلاقة الخفية هي ما يربطهم بالسلطة بصورة غير مباشرة وبصورة واضحة في اللاوعي. ويظهر ذلك جلياً في ظاهرة العشوائيات التي صاحبت الحداثة، وكانت نتاجاً مختلطاً بين الواقع الاجتماعي والاقتصادي، وانعكاساً لصراع طبقي تعيشه المجتمعات بشكل عام.

هذه العشوائيات كونت لأصحابها عالماً موازياً، حيث يعيش فيها أكثر من سبعة ملايين شخص نسجوا عالمهم الخاص واقتصادهم الخاص ومجتمعهم الخاص بعيداً عمّا يمكن أن يطلق عليه العالم الحقيقي.

استفاض ابن خلدون عالم الاجتماع ذائع الصيت والتونسي المنشأ في أمر العمران البشري، حيث تحدد الدولة وحدها شأن العمران فيقول: «الدولة من دون العمران لا تتصور، والعمران من دون الدولة والمُلك متعذر»، ولذلك لعب العمران دائماً الدور الأساسي في انتقال الناس من مرحلة إلى أخرى بشكل رئيسي.

قدّم مأمون فندي في كتابه الأخير وجبة دسمة للتأمل والتفكر والتدبر في شؤون غير تقليدية، ولكنها ظاهرة العيان أمام الناس، وهي علاقة العمران بالسياسة وعلاقة السياسية بالعمران، ومدى تأثيرهما في بعض في واقع تعيشه المجتمعات وتتأثر به، واستخدم المثال الصارخ في إثبات هذه المقولة ما حدث ويحدث وسيحدث في مصر، والأمثلة التي قدمها تؤكد أننا أمام حالة تستحق الدراسة وتستدعي التركيز فيما نسعى لتقديمه للعالم كنماذج عمرانية تعكس رغباتنا السياسية والعكس صحيح.