قائمة الإرهاب تسد الطريق أمام محادثات إيران النووية

أدى طلب طهران من الولايات المتحدة برفع تصنيف الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية أجنبية، ورفض واشنطن حتى الآن القيام بذلك، إلى توقف المفاوضات التي استمرت لمدة عام بشأن إحياء الاتفاق النووي.

وكانت واشنطن أدرجت الحرس الثوري في قائمة الإرهاب، وفُرضت عليه عقوبات بموجب قانون مكافحة أعداء أميركا عام 2017.




كما تم تصنيف فيلق القدس، وهو فرع مسؤول عن العمليات الخارجية في الحرس، منظمة إرهابية في 2007. ووضعت إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب الحرس الثوري الإيراني في قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية في أبريل 2019.

ويساعد فيلق القدس إيران على نشر نفوذها في الشرق الأوسط من خلال وكلاء.

وقد توقفت المحادثات المتقطعة لإحياء الاتفاق في فيينا، في وقت سابق من الشهر الحالي، بعد أن طلبت روسيا ضمانات بأن تتمكن من القيام بعملها كطرف في الاتفاق.

ومنذ توقف المحادثات، يقوم المشاركون الأوروبيون بجولات مكوكية بين واشنطن وطهران في محاولة تصفها صحيفة واشنطن بوست بـ”العبثية” لتسوية الخلاف بين الجانبين.

ويقول مسؤول أميركي مطلع على القضية، تحدث لصحيفة واشنطن بوست، بشرط عدم الكشف: “في هذه المرحلة، لا شيء مقبول للطرفين”.

وقال المسؤول إن القرار يعود إلى الرئيس جو بايدن لكن “الرئيس لم يتخذ قرارا. من الناحية السياسية، نعلم أنها خطوة صعبة للغاية”.

والأسبوع الماضي، قال المبعوث الأميركي لإيران روبرت مالي، أمام منتدى الدوحة الدولي، إنه ليس واثقا من أن الاتفاق النووي بين القوى الغربية وإيران “وشيك”.

تقول واشنطن بوست إن القلق يتزايد خارج واشنطن وطهران. فقبل زيارته إلى العاصمتين، في وقت مبكر من هذا الأسبوع، غرد مبعوث الاتحاد الأوروبي الذي ينسق محادثات إحياء الاتفاق النووي، إنريكي مورا، قائلا: “يجب أن ننهي هذه المفاوضات”.

وينسق الاتحاد الأوروبي المحادثات بين إيران والموقعين الآخرين على اتفاق 2015، وهم بريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين.

ورغم أن المحادثات تشمل بشكل أساسي إيران والولايات المتحدة، اللتان انسحبتا من الاتفاقية عام 2018، فقد رفضت طهران التحدث مباشرة إلى إدارة بايدن. أما واشنطن فهي من الناحية الفنية مشارك غير مباشر، تتحدث إلى إيران من خلال الأوروبيين.

وكان ترامب تخلى عن الاتفاق النووي في 2018، مما دفع طهران إلى البدء في خرق القيود النووية المفروضة عليها بعد حوالي عام.

يذكر أن رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت حث الولايات المتحدة على الاستجابة لدعوات بعدم رفع الحرس الثوري الإيراني من القائمة السوداء للمنظمات الإرهابية الأجنبية.