مواجهة أميركا وإيران في قطر تعيد إلى الأذهان موقعة مونديال فرنسا

أسفرت قرعة نهائيات مونديال قطر 2022 التي سحبت الجمعة في الدوحة، عن وقوع الولايات المتحدة، وإيران، ضمن المجموعة الثانية، إلى جانب إنكلترا والمنتخب الفائز من مباراة الملحق الأوروبي.

اللقاء المرتقب للمنتخب الأميركي، ضد الفريق الإيراني أعاد للأذهان المباراة الشهيرة بين الغريمن برسم كأس العالم 1998 بفرنسا، والتي شهدت اصطدام رفقاء الحارس الأميركي الشهير، كيسي كيلر، بنظرائهم رفقاء، علي دائي، حامل القميص رقم 10 في المنتخب الإيراني.




وانتهت تلك المباراة التي كانت مشحونة للغاية بفوز الإيرانيين بهدفين لهدف، على أرضية ملعب جيرلان في ليون، غربي فرنسا.

ووقّع هدفا المنتخب الإيراني كل من حميد إستيلي في الدقيقة 40 ومهدي مهدافيكيا في الدقيقة 84، قبل أن يقلص الفارق لصالح الولايات المتحدة، برايان ماك بريد في الدقيقة 87 .

وكان هذا الانتصار الأول من نوعه بالنسبة للإيرانيين في تاريخ مشاركاتهم في نهائيات كاس العالم.

يُذكر أن تلك النسخة من كأس العالم التي جرت في فرنسا، شهدت تتويج منتخب الديوك الفرنسية باللقب الأول لهم، وكان ذلك بقيادة النجم الفرنسي من أصول جزائرية، زين الدين زيدان.

وتشكل المواجهة الجديدة فرصة للفريق الأميركي للثأر لخسارتهم أمام إيران، وهو ما يكسب هذه المباراة طعما خاصا.

ولا تمرّ أي مواجهة بين المنتخبين مرور الكرام في المحافل الرياضية، إذ دائماً ما تكتسي ثوب السياسة، ذلك أن طهران وواشنطن قطعتا العلاقات الدبلوماسية بينها منذ العام 1980، بعد سنة من انتصار ما يعرف بالثورة الإسلامية بقيادة الخميني.

وهذه المباراة ستكون بمثابة نزال جديد ثان في كرة القدم ولكن ليس الأول، حيث التقى البلدان رياضياً بكرة السلة في أولمبياد طوكيو الصيف الماضي.

يُذكر أن منتخب الولايات المتحدة لكرة القدم يحتل المركز 15 عالميا بحسب آخر تصنيف وضعته الهيئة الكروية العالمية للكرة لشهر مارس، بينما تحتل إيران المرتبة 21.