بعد الجزائر.. مصر تطالب رسمياً بإعادة مباراتها ضد السنغال على ملعب محايد أو في قطر

تقدَّم الاتحاد المصري لكرة القدم، الخميس 31 مارس/آذار 2022، بطلب رسمي إلى الاتحاد الدولي “الفيفا”؛ من أجل إعادة مباراة منتخب مصر ضد السنغال على ملعب محايد أو في قطر.

جاء ذلك بحسب حديث جمال علام، رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم، لشبكة قنوات “بي إن سبورتس”، عقب اجتماع الجمعية العمومية للفيفا في قطر.




قال علام: “كنا في الكونغرس اليوم، وغداً سنحضر اجتماع الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، ونستغل هذه الظروف، لأن المباراة ضد السنغال شابتها الكثير من الأشياء الغريبة”.

أضاف: “قدمنا ​​شكوى إلى الكاف والفيفا، لأن المباراة لُعبت على شكل إرهابي وليس بطريقة عادلة”.

اختتم علام حديثه بأن “على الفيفا التحقيق في الاعتراضات التي وجهناها إليه.. نطالب بإعادة المباراة على أرض محايدة أو في قطر، ويجب أن تكون هناك نزاهة في الاجتماع”.

يُذكر أن الاتحاد المصري لكرة القدم تقدم، الثلاثاء، بشكوى رسمية إلى الاتحادين الدولي والإفريقي ضد السنغال، بسبب ما تعرض له المنتخب قبل مباراته مع منتخب “أسود التيرانغا” في الدور النهائي من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى كأس العالم.

شهد لقاء الفراعنة مع السنغال هتافات عنصرية أطلقتها الجماهير السنغالية طالت عناصر منتخب الفراعنة، خصوصاً محمد صلاح الذي قوبل بلافتات كُتبت عليها عبارات بذيئة بحقه.

كما تعرَّض اللاعبون المصريون لمضايقات بأشعة الليزر في أثناء سير المباراة، بعد الهجوم على حافلة المنتخب والاعتداء عليها بالحجارة قبل وصولها إلى الملعب، مما أدى إلى بعض الإصابات الخفيفة لبعض الموجودين داخلها.

فقدت مصر فرصة المشاركة في مونديال قطر عقب خسارتها أمام السنغال بركلات الجزاء الترجيحية (1-3) في إياب الدور النهائي من التصفيات الإفريقية. ​​​​​​​