جعجع لابناء الطائفة الشيعية: من ينتخب “حزب الله” يعني انه ينتخب “التيار الوطني الحر”

توقف رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع في تصريح له من معراب عند شعار “حزب الله” الانتخابي “باقون نحمي ونبني”، وقال: “استوقفني هذا الشعار فأولا بالنسبة لـ”باقون” ما من احد يدرك ان كنتم باقون ام لا، باعتبار ان هذا الامر يعود الى الشعب اللبناني الذي سيترجمه من خلال الانتخابات النيابية. اما الأهم هو “نحمي ونبني”، فبالنسبة ل”نحمي”: من طلب منكم هذه الحماية؟ وهذا ليس من شأنكم، اذ ان هذا الدور في لبنان كما في كل دول العالم يعود الى مؤسسات الدولة والجيش اللبناني والاجهزة الامنية، فضلا عن العلاقات الدولية”. واكد ان “وجود “حزب الله”، كما هو، يشكل خطرا كبيرا، في كل لحظة، على الشعب اللبناني”.

وتوجه الى “الإخوان في “الحزب” بكل صراحة وموضوعية”: “النقطة الثانية والاهم في الوقت الحاضر والتي توجع المواطن اللبناني هي “نبني”، فـ”حزب الله” في السنوات الاربع الماضية تمتع بالاكثرية النيابية، الى جانب رئيس جمهورية “على ايدو”، ما كان معروفا وليس سرا على أحد، فضلا عن حصولهم على أكثرية الثلثين وما فوق، في كل حكومة، وليس فقط اكثرية نسبية، وبالتالي ما الذي حققوه مع هذه الاكثريات كلها؟ اكثرية نيابية ووزارية ورئيس جمهورية وهذه نتيجة هذا البناء، فكانت الكارثة الاكبر التي حلت على الشعب اللبناني في تاريخه، ان من الناحية المعيشية والاقتصادية والاجتماعية اوالسيادية والاستقلالية او على صعيد الحريات وعلاقاته الدولية”.




وقال: “أما بالنسبة للبعض الذي يعتبر ان “حزب الله” لم يعرف ان حلفاءه فاسدون و”ما دخلن”، فرد جعجع: “واليوم الا يعرفون من هم حلفاؤهم؟”، عندما نرى ان “الحزب” متحالف مع “التيار الوطني الحر” في كل المناطق اللبنانية ويسعى لاقناع حلفائه بالتصويت لـ”التيار” والوزير جبران باسيل، فأين البناء؟ “كيف بدو يبني؟”، الا يرى أداء التيار وتصرفات مجموعته في الحكم؟ الم يلمس مدى الفساد واللاكفاءة والفشل في ادارة امور البلد؟، ومسألة الكهرباء هي الدليل الساطع على ذلك، لكن رغم كل ما ذكرت، يتحالف “حزب الله” مع جبران باسيل على مساحة الوطن. وبالتالي شعار “باقون نحمي ونبني” لا بيحمي ولا يبني”.

وشدد جعجع على ان “حزب الله”، للاسف للأسف للأسف، هو المساهم الاكبر في ما وصلت اليه الاوضاع في لبنان، فيما الأهم والأسوأ انه يخطط ليتابع في المسار نفسه من خلال هذا التحالف”.

وتوجه الى ابناء الطائفة الشيعية اينما وجدوا، قائلا: “كنا نقول وما زلنا ان من ينتخب “التيار الوطني الحر” يعني انه ينتخب “حزب الله”، وهذا كلام صحيح 100%، ولكن اضيف على ذلك ان من ينتخب “حزب الله” يعني انه ينتخب “التيار الوطني الحر”.