فريق من «المستقبل» يحاصر السنيورة ويدعم «لائحة بدر» البيروتية

لم يكن رئيس نادي الأنصار لكرة القدم رئيس لائحة «هيدي بيروت» نبيل بدر مضطراً لحشر تيار «المستقبل» بإعلانه التحالف معه انتخابياً في دائرة بيروت الثانية، بخلاف قرار زعيمه رئيس الحكومة السابق سعد الحريري بعزوفه عن خوض الانتخابات، والطلب من محازبيه بعدم التدخل في تركيب اللوائح من دون أن يدعوهم إلى مقاطعة الانتخابات اقتراعاً، ما لم يكن هناك من أوعز له باستخدام «التيار الأزرق» لتوجيه رسالة مباشرة إلى رئيس الحكومة الأسبق فؤاد السنيورة الذي أوشك على وضع اللمسات الأخيرة على اللائحة التي يرعاها بالتعاون مع مكونات تنتمي إلى العائلات البيروتية لملء الفراغ المترتب على خروج «المستقبل» من المنافسة الانتخابية.
وإلى أن يتبين الموقف النهائي لـ«المستقبل» في رده أكان سلباً أم إيجاباً حيال إعلان بدر التحالف معه، فإن هناك من أوعز له وربما من تحت الطاولة، بأن استهدافه للرئيس السنيورة لن يلقى اعتراضاً من «التيار الأزرق» بذريعة أنه يلتقي مع من يحرضه على محاصرته بعد أن أخفق في إقناع عدد من المرشحين بالانسحاب من لائحة السنيورة، والانضمام إلى لائحة تحالف بدر و«الجماعة الإسلامية» بشخص النائب السابق عماد الحوت، وقبل ساعات من موعد تسميته لأسماء المرشحين على لائحة «هيدي بيروت» باعتبارها صناعة بيروتية، وكأن السنيورة استعان بمرشحين من خارج الدائرة البيروتية.

وعلمت «الشرق الأوسط» أن السنيورة لم ينقطع عن التواصل مع بدر والحوت في محاولة للتفاهم معهما على تشكيل لائحة ائتلافية في مواجهة اللوائح المنافسة الأخرى، وأولها اللائحة المدعومة من الثنائي الشيعي، إضافة إلى اللائحة التي تتزعمها جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية (الأحباش) والأخرى برئاسة النائب فؤاد مخزومي.




لكن التواصل بين السنيورة وبدر سرعان ما انقطع بذريعة أن الأخير لا يؤيد تفاوضه عن بيروت، فيما استمر تواصله مع الحوت الذي لم يدم طويلاً بسبب القرار الذي اتخذه الأخير عن سابق تصور وتصميم بعدم التعاون معه على خلفية أنه لا يحق للصيداوي، أي السنيورة، التفاوض بالنيابة عن البيارتة الأصليين، برغم أن «الجماعة الإسلامية» لم تألف الكلام الذي صدر عن الحوت، لكنها لم تعترض على تفاهمه مع بدر بتشكيل لائحة ائتلافية، مع أن المشروع السياسي للجماعة يتحدث عن توحيد الأمة الإسلامية من جاكرتا إلى شمال غربي كندا إلى أن يتبين بأن حدودها، كما قال قطب سياسي لـ«الشرق الأوسط» فضل عدم ذكر اسمه، يمتد من منطقة قصقص البيروتية إلى حدود المدينة الرياضية.

وكشف القطب السياسي نفسه بأن بدر اتخذ قراره بعدم الانضمام إلى المساعي التي يتولاها السنيورة بتشكيل لائحة ائتلافية جامعة للشخصيات المناوئة لـ«حزب الله» ومشروعه الذي يتعارض مع مشروع استرداد سيادة الدولة على كامل أراضيها وتحريرها من اختطافها من قبل دويلة «حزب الله». وقال بأن هناك من مرر له «معلومة» بالنيابة عن «المستقبل» مفادها أن تعاونه مع السنيورة سيؤدي حتماً إلى الإضرار بمستقبله السياسي.

ولفت القطب نفسه إلى أن لا مصلحة للقوى والشخصيات المناوئة لـ«حزب الله» في استمرار حملات «التخوين» للسنيورة وصولاً إلى محاصرته لقطع الطريق عليه في مسعاه لاحتواء الفراغ السياسي الذي أحدثه عزوف الحريري عن خوض الانتخابات واستيعابه على طريق لملمة الوضع لتوفير الشروط التي تتيح للائحة الدخول في مواجهة متوازنة مع «حزب الله» وحلفائه في اللوائح الأخرى التي يتناغم معها سياسياً تحت سقف محور الممانعة، وقال إن المحاولات الرامية لتطويق السنيورة ومحاصرته لا تخدم سوى هذا المحور ما دام أن هناك من يقاوم رعايته لتشكيل لائحة قادرة على ملء الفراغ بخروج «المستقبل» من المنافسة.

ورأى بأن السنيورة لم يقدم نفسه على أنه الوريث السياسي للحريري وتياره الأزرق أو البديل عنه، وسأل: ما الجدوى من استمرار الحرتقة السياسية على السنيورة، والتحريض عليه من قبل من يدعي النطق باسم «المستقبل»، بخلاف التعليمات الصادرة عن الحريري من مقر إقامته في أبوظبي في دولة الإمارات العربية المتحدة، خصوصاً أن حملات التحريض ليست محصورة في بيروت وإنما انسحبت على الدوائر الانتخابية الأخرى، من دون أن يغيب عن بال المراقبين الجهود الرامية لتركيب اللوائح بأن من يتحدث باسم التيار الأزرق وبالنيابة عنه يسعى لتسويق هذا المرشح أو ذاك من جهة، ولوضع «فيتو» على التعاون مع من لا يدين لهم بالولاء برغم أنه كان ولا يزال على تناغم مع التيار الأزرق؟

كما سأل عن الأسباب الكامنة وراء تبرير الحملات على السنيورة بذريعة أنه يأخذ على عاتقه إعادة الاعتبار لحزب «القوات اللبنانية» في الشارع السني، وتحديداً لرئيسه سمير جعجع، فيما لا تزال علاقته مأزومة مع الحريري، مع أن تركيب اللوائح التي يرعاها لا تلحظ أي تعاون معه؟ وأكد أن الحريري بتدخله يضع النقاط على الحروف، ويوقف التمادي في إرباك الشارع السني اقتراعاً بدءاً ببيروت، تاركاً للناخبين حرية الاقتراع من دون أن يسمح لمن هم محسوبون عليه بالتدخل لمصلحة هذه اللائحة أو تلك بعد أن تحدث بدر عن تحالفه مع «المستقبل» وتفاعله مع بيئته البيروتية، ما أثار أكثر من علامة استفهام في هذا الخصوص.

لذلك، فإن القوى والشخصيات البيروتية أعدت العدة لخوض الانتخابات التي تشهد منافسة بين 5 لوائح، إضافة إلى اللائحة أو اللوائح التي يُفترض أن تتشكل من الحراك المدني، وهي تراهن الآن على استنهاض الشارع لرفع منسوب الإقبال بكثافة على صناديق الاقتراع في ضوء انعدام الحماسة حتى الساعة، خصوصاً في الشارع السني المنقسم على نفسه والموزع على لوائح بعضها يدين بالولاء المطلق لمحور الممانعة، ولا يقتصر على الثنائي الشيعي بعد أن انضم إليه «الأحباش» بلائحة مستقلة تلتقي سياسياً وإياه، وبعضها الآخر وإن كان يجمعها الموقف من «حزب الله» فإن تعدد اللوائح يخدم محور الممانعة.

وإلى أن يتدخل الحريري لإخراج تياره الأزرق من الإرباك ورسم حدود لمن هو محسوب عليه بعدم التدخل في تركيب اللوائح، فإن رعاية السنيورة لتشكيل لائحة مدعومة ببرنامج سياسي ستتوج في الساعات المقبلة بتشكيل لائحة من 10 مرشحين، إلا إذا استكملها بمرشح شيعي ثانٍ، وتضم عن السنة الوزير السابق خالد قباني، لينا التنير، زينة المصري، ماجد دمشقية، بشير عيتاني، عبد الرحمن المبشر، وعن الشيعة الصحافي أحمد عياش، وعن الدروز النائب الحالي فيصل الصايغ، وعن الأرثوذكس ميشال فلاح، وعن الطائفة الإنجيلية جورج فؤاد حداد، مع الإشارة إلى أن من بين المرشحين أعضاء سابقين في «المستقبل».

الشرق الأوسط