بوتين يحدد موعداً لتحويل المدفوعات مقابل الغاز الروسي بالروبل.. وموسكو تحذّر: رفض ذلك سيوقف الإمدادات

وجَّه الرئيس فلاديمير بوتين أوامره لأكبر شركة للغاز في روسيا وللبنك المركزي الروسي بالاستعداد للبدء في تلقي مدفوعات الغاز الطبيعي من الدول “غير الصديقة” بالروبل، منذ 31 مارس/آذار، في الوقت الذي قالت موسكو إنَّ رفض الدفع بالعملة الروسية قد يوقف إمدادات الطاقة.

حيث قال المشرّع الروسي إيفان أبراموف، الإثنين 28 مارس/آذار 2022، إنَّ رفض مجموعة السبع دفع ثمن الغاز الروسي بالروبل سيؤدي إلى توقف الإمدادات بدون شك، حسبما ذكرت وكالة الإعلام الروسية.




كانت ألمانيا قالت يوم الإثنين، إن وزراء الطاقة في مجموعة الدول الصناعية السبع يرفضون مطالب الرئيس فلاديمير بوتين بأن تدفع الدول “غير الصديقة” ثمن الغاز الروسي بالروبل، قائلين إن ذلك مخالف للاتفاقيات الموقعة بين الطرفين.

يشار إلى أن أبراموف عضو في لجنة السياسات الاقتصادية لمجلس الاتحاد الغرفة العليا بالبرلمان الروسي، بحسب ما قالته رويترز.

قرار بوتين الذي فاجأ الغرب

كان بوتين قد فاجأ التجار في سوق الغاز الطبيعي، الأسبوع الماضي، بإعلانه أن روسيا ستُلزم الدول التي تعتبرها معادية، بالدفع بالروبل لشراء الغاز.

يُشار إلى أن روسيا تمثل نحو 45% من واردات الاتحاد الأوروبي من الغاز، وعادةً ما تسدد أوروبا ثمنه باليورو، وفيما نفذت الدول الأوروبية عقوبات واسعة على موسكو إلا أن قطاع الطاقة لم يتضرر حتى الآن.

الرئيس الروسي أمر شركة غازبروم والبنك المركزي والحكومة بإعداد تقارير تحدد كيف ستنفذ هذا التحول وذلك الخميس 31 مارس/آذار، وفقاً لوكالة الأنباء الحكومية.

فيما قال محللون إن بوتين يحاول دعم العملة الروسية التي تضررت بشكل كبير منذ بدء الهجوم على موسكو، ومضايقة الدول الغربية التي فرضت عقوبات على موسكو بسبب حربها على أوكرانيا.

إذ قال فينيسيوس رومانو، كبير المحللين في شركة ريستاد إنرجي، الأسبوع الماضي: “في الظاهر، تبدو محاولة لدعم الروبل بإجبار مشتري الغاز على شراء العملة التي تتراجع قيمتها باستمرار، لسداد ثمن الغاز”، بحسب ما نقله موقع Business Insider الأمريكي، الإثنين. 

أضاف مستدركاً: “لكن الواضح أن هذه الخطوة تزيد من الضبابية المحيطة بسوق الغاز الأوروبية المضطربة أصلاً، لأنها تعقّد مشتريات الغاز التي تُحجم دول كثيرة عن قطعها”.

واتهمت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، روسيا بالابتزاز وقالت إن هذه الخطوة ستكون خرقاً واضحاً للعقود.

من جانبه، قال كلاوديو ديسكالزي، رئيس شركة الطاقة الإيطالية “إيني”، في حلقة نقاش بدبي، الإثنين، إن الشركة لن تدفع ثمن الغاز بالروبل.

يُذكر أن أسعار الغاز الطبيعي ارتفعت بدرجة كبيرة في أوروبا، من جرّاء الهجوم الروسي على أوكرانيا، وازدادت ارتفاعاً الأسبوع الماضي، بعدما أعلن بوتين قرار السداد بالروبل.