أمس “راحت” جوليا… واليوم ريتا أنطوان حرديني تنضم لضحايا المرفأ

 

أعلنت ماريان فاضوليان شقيقة ضحية إنفجار مرفأ بيروت غايا فاضوليان عن وفاة الصبية ريتا أنطوان حرديني التي أصيبت إصابة بالغة جراء إنفجار 4 آب، وبقيت حيّة على التنفس الاصطناعي وتعاني الالم الشديد، إلا أن توفاها الله مساء يوم أمس السبت في 26 آذار 2022، وهي صبية في مطلع العشرين من عمرها، لتضاف إلى ضحايا تفجير مرفأ بيروت.




وقالت فاضوليان: “لغاية اليوم السلطة السياسية تصم آذانها عن سماع صرخة أهالي وجرحى ومتضرري إنفجار دمّر مرفأ بيروت وجزءاً كبيراً من العاصمة. ويحاولون خلق ألف مبرر قانوني وسياسي لمنع استكمال التحقيق ومحاكمة المسببين”.

وتقام صلاة الجنازة عن نفس ريتا عند الساعة الثالثة من بعد ظهر غد الاثنين في 28 آذار الحالي في كنيسة مار مخايل – طريق النهر، وتقبل التعازي قبل الدفن وبعده في صالون الكنيسة، ابتداء من الساعة الحادية عشرة ولغاية الخامسة عصراً.