بعد هجمات “غير مسبوقة” على السعودية.. الحوثي يضع شروطا لوقف إطلاق النار

أكّد مسؤول سعودي رفيع المستوى، السبت، أنّ المتمردين الحوثيين في اليمن قدّموا مبادرة لوقف إطلاق النار بشروط تتضمن فتح مطار صنعاء ومرفأ الحديدة، فيما يواصلون هجماتهم التي تستهدف منشآت لشركة أرامكو ومرافق بنية تحتية أخرى في المملكة أكبر مصدّر للنفط بالعالم.

ورفض الحوثيون منتصف مارس مبادرة طرحها مجلس التعاون الخليجي لتنظيم حوار للقوى المتحاربة في اليمن تعقد بين 29 مارس و7 أبريل في الرياض بسبب إجرائها “في دول العدوان” في إشارة للسعودية.




وقال المسؤول الذي فضل عدم ذكر اسمه لوكالة فرانس برس إنّ “الحوثيين طرحوا مبادرة عبر وسطاء تتضمن هدنة وفتح المطار (صنعاء) والميناء (الحديدة) ومشاورات يمنية يمنية”.

وأضاف أن المتمردين يواصلون هجماتهم لأنهم “يريدون أن يعلنوا المبادرة وكأنهم لا يزالون أقوياء”.

وحول موقف الرياض من المبادرة، قال المسؤول “ننتظر إعلانها رسميا لأنهم (الحوثيون) يغيرون كلامهم باستمرار”.

ولم يعلق الحوثيون على الأنباء عن مبادرة وقف إطلاق النار التي تحدث عنها المسؤول السعودي.

وأفاد المسؤول أن الحوثيين “يواصلون استهداف الأعيان المدنية في محاولة لتخفيف ضغط الخسائر في الداخل اليمني خصوصا أنهم تحت الضغط السياسي الخليجي والدولي في مجلس الأمن”.

كما كرّر اتهامات بلاده أنّ “إيران تدفع الحوثيين” لاستهداف منشآت أرامكو، في النزاع الذي يدخل السبت عامه الثامن.

وأكّد دبلوماسي مقيم في الرياض أنّ المبعوث الخاص للأمم المتحدة هانز غروندبرغ قاد جهودا في الفترة الأخيرة للتوصل لهدنة خلال شهر رمضان الذي يبدأ مطلع أبريل إلا أنها لم تكلّل بالنجاح.

وتقود سلطنة عُمان التي تستضيف قيادات من المتمردين على أرضها الوساطة بين السعودية والحوثيين، بحسب المسؤول السعودي ودبلوماسيين.

وجاءت تصريحات المسؤول السعودي غداة تبني المتمردين سلسلة هجمات تسبب أحدها باندلاع حريق هائل في منشأة نفطية لشركة أرامكو في مدينة جدة غير بعيد عن حلبة تستضيف فعالية سباقات للفورمولا 1.

وخلال الأسبوع الماضي، شنّ المتمردون الحوثيون هجمات متعددة بطائرات مسيّرة استهدفت محطة توزيع منتجات بترولية في جازان في جنوب المملكة مساء السبت ومعمل للغاز الطبيعي ومصفاة نفط في ينبع في غرب المملكة فجر الأحد، ومحطة توزيع المنتجات البترولية التابع لشركة أرامكو في جدة في غرب السعودية مساء الأحد.

وهي هجمات وصفها مسؤول سعودي آخر حينها لفرانس برس بأنها “واسعة النطاق وغير مسبوقة”.

وأدّى الهجوم على مرافق “شركة ينبع ساينوبك للتكرير” (ياسرف) في ينبع إلى “انخفاض مستوى إنتاج المصفاة بشكلٍ مؤقّت”، على ما أعلنت وزارة الطاقة السعودية الأحد.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية (واس) عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية قوله الأحد إنّ السعودية لن “تتحمل مسؤولية أي نقص في إمدادات البترول للأسواق العالمية في ظل الهجمات التي تتعرض لها منشآتها النفطية من المليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران”.

وقال الدبلوماسي إنّ الحوثيين يهاجمون أرامكو بالتحديد لأنها “الأكثر حساسية وإيلاما للسعودية ولتحقيق أكبر قدر من الخسائر الاقتصادية” للمملكة.