المياه العذبة….أزمة غزة التي لا تنتهي

خاص – بيروت أوبزرفر

قال مروان البردويل مدير عام سلطة المياه في قطاع غزة إن 35٪ فقط من المواطنين في قطاع غزة يحصلون على مياه شرب عذبة، غير أن الظروف الاقتصادية التي تعيشها غزة أدى إلى كثير من الأزمات سواء الاقتصادية والتقنية التي منعت من اتمام هذا المشروع.




اللافت هنا أن أزمة المياه العذبة تتفجر بوضوح في الأراضي الفلسطينية ، الأمر الذي دفع بالتقارير الصحفية

غير أن الحق الإنساني الأصيل لسكان غزة وجميع الفلسطينيين هو توفير مياه شرب نقية ، وهو ما يفرض على حركة حماس التحرك جديا في هذا الصدد ، خاصة وأنها يمكن أن تفعل الكثير لتحسين جودة المياه ونقلها إلى عدد أكبر من الفلسطينيين ، غير أن الظروف الاقتصادية التي تعانيها تمنعها من ذلك.

وفي هذا الصدد تتهم دوائر سياسية الحكومة بأنها تحافظ على إهمالها في توفير الشروط الأساسية للمواطنين مقابل تحقيق الاستقرار السياسي لها ، وهو أمر ينعكس بصورة سلبية وواضحة على الأوضاع السياسية عموما.