لا تسليم للمحروقات غداً.. عودة الطوابير واقفال محطات!

تشهد محطات المحروقات ازدحاماً من قبل المواطنين لتعبئة البنزين خوفاً من اقفال المحطات غداً الاثنين وبعد غد الثلاثاء تزامناً مع إضراب المصارف.

ووفق معلومات mtv، معظم محطّات المحروقات مقفلة وطوابير من السيارات أمام بعضها




واشارت “الجديد” الى ان الاجواء توحي بإقفال عدد كبير من المحطات الإثنين والثلاثاء على أن تعود للعمل نهار الأربعاء بعد أن تفتح المصارف ابوابها.

ابو شقرا: وكان ممثل موزّعي الشركات فادي أبو شقرا قد أعلن أن بعض الشركات لن تتمكّن من تسليم المحروقات غداً وعدد منها فقط لديه الإمكانية لذلك، ولكن الثلاثاء الجميع ملتزم بالإضراب وما نطالب به هو التراجع عن القرارات الخاطئة

شماس: في المقابل، أوضح رئيس تجمع الشركات المستوردة للنفط مارون شماس لـ”النهار” أنّه “لا يوجد أي قرار رسمي بعدم تسليم الوقود إلى الأسواق غداً”، مشيراً إلى أنّ “إضراب المصارف خلق بلبلة لدى الشركات، لأنها تبيع الوقود وفق سعر صرف منصة صيرفة يوم الجمعة، وإلى حين عودة المصارف إلى العمل الأربعاء قد يرتفع سعر المنصة الأمر الذي سيكبدنا خسائر”.

لذلك طالب شماس القيمين على “صيرفة” والمصارف أن “يكون سعر شراء الدولار في صيرفة يوم الأربعاء يساوي سعر الدولار في جدول الأسعار الحالي”.

ولفت شماس إلى أنه لا يستبعد أن “تقفل #المحطات غداً بسبب الأمر عينه”.

البراكس: من جهته، اشار عضو نقابة أصحاب المحطّات جورج البراكس في حديثٍ لموقع mtv إلى أنّ “إضراب المصارف في اليومين المقبلين خلق بلبلة لأنّ المحطّات تدفع للشركات ثمن المحروقات في حساباتها نقداً بالمصارف. ومن جهة أخرى، تكمن المشكلة أيضاً في كيفيّة اعتماد سعر “صيرفة” في جدول تركيب الأسعار، لأنّ السعر يتغيّر حتّى لو كانت المصارف مقفلة”.

ويُضيف: “إذا وزّعت الشركات المحروقات غداً تُحلّ المشكلة، ولكن في حال امتنعت عن ذلك فكيف يمكن للمحطّات أن تلبّي حاجات المواطنين؟ والأمر يتوقّف أيضاً على جدول الأسعار والآليّة التي ستُعتمد فيه”.

كذلك، يُشدّد البراكس على أنّه “لا يُمكن الجزم بأنّ المشهد سيتأزّم، وغداً نرى ماذا سيحصل”، متمنّياً على المسؤولين “إيجاد الحلول بأسرع وقت ممكن، كي لا تحصل أزمة.. ما فينا بلا حلّ”.

وكانت محطة الmtv قد افادت بأن عدداً كبيراً من الشركات المستوردة للنفط لن تسلّم المحروقات غداً وبالتالي بعض المحطات ستقفل أبوابها الاثنين والثلاثاء تزامناً مع إضراب المصارف.

كما اشارت الى أن رئيس مجلس إدارة coral وliquigas اوسكار يمين، وبعد اتصالات عدّة، رفض اقفال محطات المحروقات والتوزيع التابعة للشركتين لعدم خلق المزيد من الضغوط على المواطن ولعدم شل الاقتصاد.

وعلى الرغم من الضغوط التي تمارس على الشركتين للإقفال، وفي الوقت الذي أعلنت فيه نقابة أصحاب الصهاريج الإضراب الثلثاء، أكّدت مصادر الشركتين اللتين تستحوذان تقريبا على نحو 40 بالمئة من السوق ل “النهار”، أنهما “وتحوّطاً لهذا الإضراب، ستبدآن بتوزيع المحروقات بدءا من صباح الاثنين حتى منتصف الليل بغية إشباع السوق تحسّباً لعدم خلق المزيد من الضغوط على المواطن وعودة طوابير الذل”.