المشرّعون المخضرمون أبرز الغائبين عن برلمان لبنان الجديد

يعكس عزوف شخصيات سياسية المعروفة عن الترشح للانتخابات النيابية المقبلة في لبنان، صورة مختلفة للبرلمان اللبناني العتيد، تتمثل أبرز معالمها في غياب قسم كبير من المشرعين المخضرمين بالعمل النيابي.

وواقع الأمر، أن هذه هي المرة الأولى التي يغيب فيها عن الهيئة التشريعية هذا الكم الكبير من المشرّعين الذين اعتاد اللبنانيون على وجودهم. وكثرة من هؤلاء عُرفوا بتقديمهم مقترحات قوانين كثيرة، فضلاً عن أن بعضهم بات متمرساً في لجان نيابية كان يرأسها، رغم أن ذلك لا يعني أن المجلس لن يكون فيه مشرّعون أكْفاء، على قاعدة أن السلطة تداول واستمرارية.




يتصدّر نواب كتلة «المستقبل» أبرز الغائبين عن المجلس النيابي المقبل، وذلك على خلفية عزوف رئيس الحكومة السابق سعد الحريري و«تيار المستقبل» عن الترشح للانتخابات. وهذا يعني تغيّب رئيسة لجنة «التربية» النيابية بهية الحريري (النائب عن صيدا) عن المجلس، كما سيغيب المشرّع البارز سمير الجسر (النائب عن طرابلس)، فضلاً عن رئيس لجنة الصحة النيابية الدكتور عاصم عراجي (النائب عن زحلة) – والثلاثة من النواب السنّة -، إلى جانب آخرين من نواب «المستقبل» الذين اختبروا العمل النيابي طوال السنوات الماضية.

أيضاً، يغيب رئيسا الحكومة السابقان والنائبان في المجلس تمام سلام (بيروت) ونجيب ميقاتي (طرابلس)، فضلاً شخصيات نيابية وسياسية خلال السنوات الماضية، بعضها توفي كالنائبين والوزيرين السابقين ميشال المر وجان عبيد. والبعض آثر العزوف عن الترشح، مثل النائب والوزير السابق ألبير منصور والنائب والوزير أنور الخليل والنائب علي بزّي.

هذا، وأعلن وزير الداخلية اللبناني بسام مولوي، لدى إقفال باب الترشح خلال الأسبوع، وصول عدد المرشّحين إلى 1043 مرشحاً، بزيادة 77 مرشحاً عن عدد المرشحين على انتخابات العام 2018 التي سجلت 976 مرشّحاً. وأفاد أيضاً بأنه يبلغ عدد المرشحين الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و35 سنة 88 مرشحاً، أما المرشحون الذين تتخطى أعمارهم الـ75 سنة، فيبلغ عددهم 22 مرشحاً.

وعلى صعيد متصل، اللافت في الترشيحات الجديدة، أن وجوهاً كثيرة لم تختبر العمل السياسي من قبل، وبعضها يأتي من خلفيات أكاديمية إدارية واقتصادية، أو من الحراك في الشارع الذي اندلع في 17 أكتوبر (تشرين الأول) 2019، أما أعمار المرشحين فتتراوح بين 25 و83 سنة.

وفيما يخص الدوائر الانتخابية، احتلت دائرة طرابلس – المنية – الضنّية (في شمال لبنان) قائمة الدوائر الأكثر مرشحين للانتخابات بـ141 مرشحاً، تلتها دائرة بيروت الثانية بـ118 مرشحاً، ثم دائرة الشوف – عاليه في جبل لبنان بـ100 مرشح، أما دائرة عكار (في أقصى شمال لبنان) فسجلت 84 مرشحاً.
أما عن أبرز الدوائر الأخرى، فكانت أرقامها على النحو التالي: دائرة بعلبك – الهرمل (في شمال شرقي لبنان) ترشح عنها 81 مرشحاً، وفي دائرة زحلة 72 مرشحاً، ودائرة شمال لبنان الثالثة (التي تضم أقضية البترون والكورة وبشري وزغرتا) 67 مرشحاً. وتشير المعلومات عن طوائف المرشحين إلى أن هناك 233 مرشحاً مسيحياً مارونياً يتنافسون على 27 مقعداً مخصصاً للطائفة المارونية، و302 مرشح على المقاعد السنّية الـ27، و152 مرشحاً على المقاعد الشيعية البلغ عددها 27 مقعداً، و55 مرشحاً على مقاعد الموحّدين الدروز وعددها 8 مقاعد.

الشرق الأوسط